غزة النازفة تحتفل بالنصر

غزة النازفة تحتفل بالنصر

غزة – خرج آلاف الفلسطينيين في غزة من تحت الركام محتفلين بانتصارهم المخضب بدماء ألفي شهيد بعد أن انتزعوا اتفاقا على تهدئة دائمة تتيح لمن بقي من سكان قطاعهم المدمر أملا في غد أفضل.

وعلت التكبيرات في جميع مساجد قطاع غزة، بينما أطلق مسلحون من بينهم عناصر لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس النار في الهواء في مدن قطاع غزة.

وخرج الاف الفلسطينيين في شوارع القطاع في مسيرات عفوية احتفالا بالاتفاق.

وردد الناس هتافات “تحيا كتائب القسام، تحيا المقاومة”.

وجاء ذلك بعد ان اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء التوصل الى اتفاق “شامل ودائم” حول وقف اطلاق النار مع اسرائيل في قطاع غزة وموافقة القيادة الفلسطينية عليه على ان يسري العمل به ابتداء من الساعة 19،00 (16،00 تغ).

كما أكد بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية التوصل إلى هذا الاتفاق.

بدورها أكدت حماس هذا الاتفاق معتبرة انه “انتصار للمقاومة”. وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم الحركة في مؤتمر صحافي عقده في مستشفى الشفاء في غزة “استطعنا ان ننجز ما عجزت عنه جيوش العرب مجتمعة، اليوم نهنئ شعبنا الفلسطيني بهذا الانتصار الكبير، ونهنئ امتنا العربية بهذا الانتصار”.

وأسفر العدوان الإسرائيلي عن استشهاد 2141 فلسطينيا على الأقل وجرح أكثر من 11 ألفا آخرين بالإضافة إلى مئات آلاف المشردين الذين دمرت منازلهم بالكامل.

وقال تامر المدقة (23 عاما) وهو احد آلاف الفلسطينيين الذين تجمعوا في ميدان الجندي المجهول في مدينة غزة “الحمدلله انتصرت المقاومة، اليوم غزة اثبتت للعالم انها صامدة وانها اقوى من اسرائيل وستحرر القدس ان شاء الله”.

اما مها خالد (32 عاما) والتي تركت منزلها في منطقة العطاطرة شمال قطاع غزة اثناء الحرب فتقول “الحمدلله انتهت الحرب، لا استطيع ان اصدق اننا ما زلنا على قيد الحياة انا واطفالي، كانت حرب صادمة، لم اتوقع ان نخرج بسلام”.

واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي الثلاثاء ان الولايات المتحدة “تدعم كليا” اتفاق وقف اطلاق النار في غزة.

وقالت بساكي “ندعم كليا اعلان وقف اطلاق النار” في غزة موضحة ان وزير الخارجية جون كيري سيصدر بيانا في هذا الصدد بعد قليل.

وجاء هذا الاتفاق في اليوم ال50 للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، حيث استشهد عشرة فلسطينيين الثلاثاء وأصيب العشرات في سلسلة غارات جوية إسرائيلية استهدفت أساسا برجين سكنيين ضخمين غرب مدينة غزة.

وبالرغم من هذا الاعلان واصلت المقاتلات الحربية الاسرائيلية شن غاراتها على القطاع حتى لحظات قبل بدء سريان وقف اطلاق النار، عندما استشهد طفلان فلسطينيان في غارة جوية استهدفت سيارة في مدينة خان يونس جنوب القطاع بحسب وزارة الصحة في غزة.

كما استهدفت واحدة من آخر الغارات أيضا منزل قيادي بارز في حركة الجهاد الإسلامي في رفح جنوب القطاع من دون أن يبلغ عن إصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث