مجزرة مروعة بالبراميل المتفجرة في حلب

مجزرة مروعة بالبراميل المتفجرة في حلب

دمشق – قالت مصادر بالمعارضة السورية إنّ قوات الأسد ارتكبت مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات المدنيين مساء الأحد في قصف جوي بالبراميل المتفجرة على بلدة تركمان بارح في ريف حلب.

وأفادت مصادر ميدانية أن 13 شخصاً لقوا حتفهم بينهم أطفال ونساء وأصيب العشرات جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة تركمان بارح، فيما لا زالت بعض الجثث تحت الأنقاض حتى صباح اليوم.

وفي السياق ذاته، أفادت شبكة “حلب نيوز” بسقوط برميلين متفجرين على حي باب النيرب وبرميلين آخرين على حي الميسر في حلب صباح اليوم الاثنين.

إلى ذلك قال ناشطون إن غارات جوية شنها الطيران الحربي على بلدة أورم الكبرى ومحيط الفوج 46 في ريف حلب الغربي. كما استهدف الطيران المروحي صباح اليوم منطقة “الملاح” شرقي مدينة حريتان في ريف حلب ببرميلين متفجرين، ولم ترد أنباء عن حجم الإصابات.

يأتي ذلك في وقت تدور فيه اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في محيط سجن حلب المركزي وقرية البريج بريف حلب.

من جهة ثانية، استمرت الاشتباكات بين مقاتلي المعارضة ومسلحي تنظيم “داعش” في محيط قرية دابق، وذلك بعد سيطرة التنظيم المتطرف على أكثر من 12 بلدة في ريف حلب الشمالي الأسبوع الماضي.

“فيلق القدس” الإيراني يتكبد خسائر فادحة

وفي سياق ذي صلة، اعترفت قيادات ميدانية في “فيلق القدس” الإيراني، الذي يقاتل عناصره إلى جانب قوات الأسد، اليوم الاثنين، بمقتل العشرات من الجنود والميليشيات الشيعية وتدمير عدة آليات خلال المعارك الدائرة في جمعية الزهراء بحلب خلال الأربعة أشهر الماضية.

وصرح المكتب الإعلامي لـ”فيلق القدس” على صفحته الرسمية على موقع “فيس بوك” بأن خسارته خلال معارك “بتر الكافرين” في محيط المخابرات الجوية بحي جمعية الزهراء في حلب تجاوزت الـ77 جندياً بين قتيل وجريح وتدمير عدة آليات خلال الأربع أشهر الماضية.

كما أشار المكتب الإعلامي إلى مقتل العشرات من الميلشيات الشيعية العراقية واللبنانية إضافة إلى عناصر من الحرس الجمهوري والأمن العسكري وكتائب البعث.

يذكر أن معركة “بتر الكافرين” يشارك فيها كلاً من “الجبهة الإسلامية وجبهة أنصار الدين وجبهة النصرة وجيش المجاهدين وكتائب أبو عمارة” لمحاولة السيطرة على فرع المخابرات الجوية في حلب والمناطق المحيطة به.

وبالتزامن أعلنت “كتائب نور الدين الزنكي”، قنص أربعة عناصر من قوات الأسد أثناء محاولتهم تلغيم أحد الأبنية في حي صلاح الدين بحلب.

وفي غضون ذلك استهدف مقاتلو “حركة نور الدين الزنكي” التابعة لكتائب المعارضة المسلحة، مقرات قوات الأسد في حي الراموسة في حلب برشاش الدوشكا وحققوا إصابات.

وفي ريف دمشق، قتل 15 جندياً من قوات النظام إثر اشتباكات مع المعارضة المسلحة في منطقة دير العصافير بحسب شبكة سوريا مباشر.

وفجر مقاتلو المعارضة نفقاً للقوات الحكومية شمالي مدينة داريا، ودارت اشتباكات في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث