مصر تطرح مبادرة لجمع السلاح في ليبيا

مصر تطرح مبادرة لجمع السلاح في ليبيا

القاهرة – قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن بلاده تطرح مبادرة لجمع السلاح داخل ليبيا ووقف فوري لإطلاق النار، وكذلك إطلاق حوار وطني شامل لكل القوى.

جاء ذلك في افتتاح الاجتماع الوزاري الرابع لدول جوار ليبيا، صباح اليوم، الاثنين، الذي يحضره وزراء خارجية مصر وليبيا وتونس والجزائر والسودان وتشاد، لبحث التطورات السياسية والأمنية في ليبيا.

وفي الاجتماع الذي عُقد بأحد فنادق القاهرة، طرح شكري خلال كلمته مبادرة تشمل مقترحات بمحاور رئيسية لاستعادة دور الدولة والعمل على سحب السلاح الذي تحمله مختلف الميليشيات دون تمييز وبشكل متزامن، الأمر الذي يتطلب تعاوناً وتكاتفاً بين كافة الأطراف المؤثرة على الساحة الليبية لتأمين التعاون المطلوب من قبل كل مَن يحمل السلاح في ليبيا خارج نطاق الدولة ومؤسسات الجيش والشرطة.

كما دعا، الوزير المصري، إلى وقف فوري لإطلاق النار، ووضع حد للمعاناة الإنسانية والمعيشية التي يتعرض لها الشعب الليبي، وأهمية إطلاق حوار وطني شامل يضم كافة الأطراف التي تنبذ العنف وترضى بوضع السلاح جانباً للتوافق حول كيفية الانتهاء من المرحلة المضطربة الحالية، والمضي فى بناء مؤسسات الدولة وتحقيق التنمية التي يتوق إليها الليبيون.

وقال شكري إن “مصر حرصت فى كل مناسبة على التعبير عن تأييدها لكافة خطوات إعادة بناء الدولة والشرعية في ليبيا، ومن ثم فقد أيدت خيارات الشعب الليبى فى مختلف المراحل منذ عام 2011، وهى الخيارات التى كان آخر ثمارها انتخاب برلمان ليبى رحبنا ونجدد الترحيب به”.

وأشار إلى أن “الاجتماع الوزاري لدول جوار ليبيا، هو الآلية التي تهدف إلى بحث كافة المبادرات والمقترحات الممكنة لدعم ومساعدة الشعب الليبي على استعادة أمنه واستقراره وإعادة بناء دولته ومؤسساتها، وهو الجهد الذى نأمل أن تنعكس آثاره الإيجابية على أمن واستقرار دول المنطقة وشعوبها”.

وحضر الاجتماع بالإضافة إلى وزراء خارجية دول جوار ليبيا، كل من الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، ومبعوث الاتحاد الأفريقي إلى ليبيا داليتا محمد داليتا، والمبعوث العربي إلى ليبيا ناصر القدوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث