غارات جوية على دمشق ودرعا وإدلب وحماة

غارات جوية على دمشق ودرعا وإدلب وحماة
المصدر: إرم– دمشق

قال ناشطون ميدانيون بالمعارضة السورية إن الطيران الحربي نفذ نحو ست غارات على مناطق في قرية البراغيثي الواقعة إلى الغرب من مطار أبو الضهور العسكري في حماة (وسط البلاد)، ما أدى لأضرار مادية، ولمقتل طفل يبلغ من العمر 11 سنة، كما قتل ثلاثة رجال اثنان منهم من ريف حماه، جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة الهبيط.

وفي دمشق قتل ثلاثة مواطنين وأصيب عشرات آخرون بجراح، جراء قصف لقوات النظام على تمركزاتهم في أطراف مدينة عربين، واتهم نشطاء قوات النظام باستخدام غازات سامة خلال القصف، كما قتل عنصران على الأقل وسط أنباء عن إصابة آخرين جراء انفجار لغم بهم في منطقة بساتين دوما.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في جرود المعرة، دون معلومات عن الخسائر البشرية.

وذكرت المصادر أيضاً أن قوات النظام قصفت مناطق في بلدة دوما وأطرافها في ريف دمشق، بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كذلك قصفت قوات النظام مناطق في الجبل الشرقي للزبداني، بعد منتصف ليل الجمعة.

من جهة ثانية، جددت قوات النظام قصفها، على مناطق في بلدة داعل بريف درعا، بينما قصفت قوات النظام مناطق في الأراضي الزراعية المحيطة ببلدة جاسم، في حين اعتقلت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) عددا من ذوي سجناء فارين من معتقلاتها، والذين اعتقلوا على خلفية اشتباكات حصلت في وقت سابق بمنطقة اليادودة، بين السجناء قبل اعتقالهم وبين جبهة النصرة والكتائب، والتي أدت لمصرع مقاتل من حركة إسلامية، حيث أن جبهة النصرة تمكنت من اعتقال قسم منهم في حين تم تسليم قسم آخر من “المطلوبين” لأنفسهم، إلا أنهم عادوا وفروا من السجن خوفا من “القصاص”، كذلك ارتفع إلى ثمانية عدد القتلى الذين قضوا الجمعة في محافظة درعا، فيما قصف الطيران المروحي صباح السبت مناطق في بلدة عتمان ببرميلين متفجرين، وسط اشتباكات مستمرة منذ ليل الجمعة بين الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام من طرف آخر.

على صعيد آخر، قالت مصادر بالمعارضة إن مواطنا من بلدة السخنة قتل تحت التعذيب في سجون قوات النظام، بينما فتحت قوات النظام بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، مناطق في أطراف حي الوعر في حمص، بالتزامن مع قصف لقوات النظام وقوات الدفاع الوطني على مناطق في الوعر بأسطوانات متفجرة وصواريخ.

كذلك دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الجمعة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، في حين قصفت قوات النظام مناطق في الأطراف الغربية من مدينة تلبيسة.

وقال ناشطون بالمعارضة إن عدة قذائف صاروخية سقطت عند منتصف ليل الجمعة – السبت على مناطق في مدينة محردة التي يقطنها مسيحيون، بالتزامن مع اشتباكات بين مقاتلي جبهة النصرة والكتائب الإسلامية من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، بالقرب من مدينة محردة، في حين ارتفع إلى 14 عدد القتلى الذين قضوا الجمعة في محافظة حماه، بينهم ستة مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجل وطفلان وسيدة حامل من عائلة واحدة بالإضافة لطفلة أخرى لقوا حتفهم جراء قصف بالبراميل المتفجرة على قرية حصرايا، ورجلان من مدينة مورك وقرية خطاب استشهدا بغارة للطيران الحربي على بلدة الهبيط بريف إدلب، وطفل من مدينة حلفايا قتل بغارة للطيران الحربي على مدينة كفرزيتا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث