“داعش” يعدم طبيبة أسنان في دير الزور

“داعش” يعدم طبيبة أسنان في دير الزور

دمشق- قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، الذي يتخذ من لندن مقراً له، إن مصادر موثوقة أبلغته، أن تنظيم “داعش” أبلغ والد طبيبة الأسنان (ر.ذ.ش)، بأنه جرى إعدامها.

وفي التفاصيل فإن الطبيبة اختفت من عيادتها برفقة 4 من زميلاتها في مدينة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، قبل نحو 10 أيام وعند ذهاب والد الطبيبة للبحث عنها، أخبروه في مقر تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الشدادي، بالريف الجنوبي للحسكة، أنه تم إعدامها بتهمة “تشكيل خلية تجسس لصالح النظام النصيري”، بينما لا يزال مصير زميلاتها مجهولاً إلى الآن.

إلى ذلك، قال المرصد إنه علم أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام باعتقال عدد من المواطنين الذين عادوا إلى بلدة اخترين بريف حلب الشمالي الشرقي، التي سيطر عليها تنظيم “داعش” منذ عدة أيام، بتهمة “صلتهم بالكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة”.

وأفادت معلومات من نشطاء يعملون مع المركز الحقوقي، أنه تم اقتياد عدد منهم إلى مدينة الباب التي يسيطر عليها التنظيم أيضاً.

وعلى الصعيد الميداني، قتل 4 مواطنين على الأقل، وأصيب آخرون بجراح، جراء غارتين للطيران الحربي بمنطقة الفرن الآلي والساحة العامة بمدينة منبج.

وقصف التنظيم، مناطق في مدينة مارع، التي تعد معقل “الجبهة الإسلامية”، والواقعة بريف حلب الشمالي، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

وفي الأثناء فجر مقاتلو الكتائب الإسلامية بعبوات ناسفة مبنى في حي صلاح الدين بمدينة حلب، قالوا أن عناصر من قوات النظام كانوا يتحصنون بداخله، ما أدى لدمار أجزاء من المبنى، دون معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث