داعش يسحب بساط الخلافة من الإخوان

داعش يسحب بساط الخلافة  من الإخوان
المصدر: القاهرة– من عمر حسني

جاء إعلان الدولة الإسلامية بالعراق والشام “داعش” بتأسيس “الخلافة الإسلامية”، ليضع جماعة الإخوان المسلمين في حرج شديد، لأنهم سبقوها بالخلافة التي تغنت بها الإخوان، منذ تأسيسها في عشرينات القرن الماضي بعد 4 سنوات فقد من سقوط الخلافة العثمانية.

وبرغم أن جماعة الإخوان كانت تطالب دائما بإقامة الخلافة الإسلامية، الإ أنها لم تعلن تأييدها لتنظيم الدولة الإسلامية بالشام والعراق “داعش”، الذي نصب القيادي أبوبكر البغدادي خليفة للمسلمين بداية رمضان الماضي، حيث وصف أحد مرجعيات الإخوان الكبرى الدكتور يوسف القرضاوي خلافة داعش بـ”الباطلة”.

راود حلم “الخلافة” الإخوان منذ تأسيسها، حيث قال حسن البنا إن الإخوان تسعى إلى أستاذية العالم وتكوين الخلافة بالفكر، وأن يصبح الإخوان على قمة السلطة في مختلف دول العالم، وهو ما حقق أحفاد البنا بعضه، عندما نجحوا في الوصول إلى الحكم في مصر وتونس بعد ثورات الربيع العربي.

وقال القيادي الإخواني المنشق خالد الزعفراني لـ”إرم”، إن الإخوان ترفض الاعتراف بخلافة داعش، لأنها من الجماعات السلفية، كما أنها تنظر إلى باقي تيارات الإسلام السياسي على أنها أقل منها وليست جديرة بالحصول على الخلافة أو اعتلاء الحكم في أي دولة.

وأضاف إن الجماعة “الإرهابية” ترفض كذلك الاعتراف بداعش، لرفض الإخوان تورطها في أعمال عنف ومحاولتها غسيل سمعتها أمام الغرب، حتى لا يتم إقصاؤها من العملية السياسية في مصر والخارج، كما أن الإخوان تنظر لداعش علي أنها مجرد فرقعة إعلامية.

من جانبه قال خبير الحركات الإسلامية ماهر فرغلي في لـ”إرم” إن الإخوان ترفض الاعتراف بداعش، لأن خلافة داعش تختلف عن خلافة الإخوان، فداعش تعتمد على التكفير وحمل السلاح والعودة إلى زمن الدولة الأموية، بينما تعتمد الخلافة عند الإخوان على فكرة “أستاذية العالم”، كما أن داعش تكفر جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضح فرغلي أن تنظيم الإخوان، لم يعد مهتما بالخلافة قدر اهتمامه باندماجه في الحياة السياسية في مصر وفي الدول العربية، لضمان وصولة لسدة الحكم مرة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث