مقتل أكثر من 50 مدنياً في حلب

مقتل أكثر من 50 مدنياً في حلب

دمشق – أفاد ناشطون سوريون بمقتل أكثر من 50 شخصاً جراء قصف الطيران السوري لأحياء في مدينة حلب، من بينهم عائلة من 4 أفراد، وأسفر عن عشرات المصابين، مع دمار كبير في المنازل والمحال التجارية، فيما استهدف قصف مماثل ريف إدلب.

وأكدت تقارير صحفية أن القصف بالبراميل المتفجرة استهدف أحياء باب النيرب وقاضي عسكر ومساكن هنانو والمعادي، مشيرة إلى استهداف متزامن لأحياء غربي وجنوبي المدينة.

وأضافت أن القصف بات يستهدف بشكل أكبر أحياء حلب القديمة وسط المدينة التي انتقل إليها نازحون من الأحياء الشرقية، وأن القوات النظامية باتت تستخدم صواريخ “غراد” لضرب أحياء وسط حلب.

وفي إدلب، قتل أمس نحو 11 شخصاً، بينهم نساء وأطفال، إثر إطلاق مقاتلة حربية صاروخاً على سوق في مدينة كفر تخاريم، وفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وأسفرت غارات مماثلة عن مقتل شخصين في مدينة معرة النعمان، وإصابة آخرين في كفرنبل بالمحافظة نفسها، حسب ناشطين.

في غضون ذلك وقعت اشتباكات عنيفة في محيط بلدة أم شرشوح بريف حمص (وسط سوريا)، كما استمر القتال في محيط مدينة مورك بمحافظ حماة بين القوات النظامية وفصائل معارضة.

وإلى ذلك، أفاد سوريون بسماع دوي انفجار ضخم هز العاصمة دمشق، مساء أمس الاثنين، رجحت مصادر إعلامية أن يكون نتيجة قصف صاروخي لمخيم اليرموك.

وفي ريف دمشق، قال مسلحو المعارضة إنهم تمكنوا من نسف حاجز للقوات الحكومية في تلفيتا بمنطقة القلمون.

وفي الريف الشرقي للعاصمة، اندلعت مواجهات على محاور عدة في بلدة المليحة، فيما تعرضت بلدة دير العصافير لغارة جوية، وألقى الطيران براميل متفجرة على خان الشيح في الريف الغربي لدمشق، بالتزامن مع اشتباكات بين القوات النظامية المدعومة من حزب الله وفصائل سورية بينها “جبهة النصرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث