50 مليون دولار خسائر بلديات قطاع غزة

50 مليون دولار خسائر بلديات قطاع غزة

غزة – قال رئيس بلدية غزة نزار حجازي “إن خسائر بلديات قطاع غزة، جراء الحرب الإسرائيلية المستمرة على القطاع بلغت، وفق تقييم أولي، نحو 50 مليون دولار”.

و أضاف حجازي “إن الاحتلال الإسرائيلي دمر خلال حربه على قطاع غزة ما يزيد عن 5000 منزلا، وطرقات وشبكات مياه وصرف صحي و12 بئر مياه بشكل كامل”.

وأشار حجازي، إلى أن تحسن خدمات الكهرباء بشكل طفيف خلال اليومين الماضيين أدى إلى تحسن خدمة المياه.

وفي 29 يوليو/ تموز الماضي، توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، عن العمل بشكل كامل، بعد أن استهدفت الطائرات الإسرائيلية لمحولات الكهرباء فيها وخزّان الوقود الرئيس المزوّد للمحطة.

وفي أعقاب الاستهداف الإسرائيلي لمحولات الكهرباء الرئيسية، توقفت بعض خطوط التيار الكهربائي القادم من إسرائيل، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن معظم محافظات ومناطق قطاع غزة.

وأدى استهداف محطة الكهرباء الوحيدة بغزة، إلى انقطاع المياه عن معظم مناطق القطاع، نظراً لتوقف عمل آبار المياه، القائم على الكهرباء.

وقال مواطنون فلسطينيون يقطنون في مناطق مختلفة من قطاع غزة “إن التيار الكهربائي، عاد لمنازلهم لفترة لا تزيد عن 4 ساعات كل 24 ساعة كما شهد تحسن طفيف في توصيل المياه”.

وحذر رئيس بلدية غزة، من توقف مضخات الصرف الصحي التي تعمل على مولدات كهربائية قديمة لا يتجاوز عملها مدة ستة ساعات يوميا فقط.

وقال إن “البلديات أجبرت على تصريف مياه العادمة إلى البحر دون معالجة؛ ما أوقع القطاع في كارثة صحية كبيرة”.

وأضاف أن البلدية تعتمد بشكل أساسي على مولدات كهربائية تحتاج لأكثر من 15 ألف لتر يوميا من الوقود لتشغيلها وضخ المياه وهذا ما تعجز عنه البلدية من توفيره في ظل الحرب على القطاع”.

وأشار إلى أن الوقود المتواجد في مستودعات البلدية لا يكفي سوى يومين فقط.

وطالب حجازي، المجتمع الدولي، بـتحمل مسؤوليته تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من جرائم ضد الإنسانية”.

وأشار إلى أن 200 بئرا للمياه في قطاع غزة تزود غالبية سكان القطاع بالمياه “يعملوا بشكل جزئي بسبب أزمة الكهرباء.

ويحتاج قطاع غزة، لطاقة بقوة نحو 360 ميغاوات، لتوليد الكهرباء وسد احتياجات السكان منها حوالي 1.8 مليون نسمة.

ويحصل قطاع غزة على التيار الكهرباء من ثلاثة مصادر، أولها إسرائيل، حيث تمد القطاع بطاقة مقدارها 120 ميغاوات، وثانيها مصر، وتمد القطاع بـ 28 ميغاوات، فيما تنتج محطة توليد الكهرباء في غزة ما بين 40 إلى 60 ميغاوات.

وبدأ مع بداية اليوم الإثنين بالتوقيت المحلي (21:01 ت.غ) سريان هدنة اقترحتها مصر بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لمدة 72 ساعة، على أمل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار عبر مفاوضات غير مباشرة في القاهرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث