الخطيب: لا حل قريب للأزمة السورية

الخطيب: لا حل قريب للأزمة السورية
المصدر: إرم- دمشق

أكد الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني السوري المعارض، معاذ الخطيب، أنه “لا توجد معطيات دقيقة عن حل قريب للأزمة السورية”، واصفاً تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بـ”التفاؤلي”.

وأضاف الخطيب: “ليس لدي معلومات، ولكن لا يبدو أن للمبادرة أي صلة بما قاله لافروف، من الممكن أن تكون لم تصل إليه، لأنه لو كان كذلك لكان أكثر تفاؤلاً”، موضحاً أن ما طرحه، ليس مبادرة، وإنما هي “معايدة، وبعد استجماع المعطيات والظروف يمكن أن تصبح مبادرة”.

وأشار إلى أن أكثر من دولة أبدت اهتماماً بما طرحه، قائلاً: “من الممكن إجراء بعض اللقاءات قريباً، وبشكل عام كانت الردود إيجابية، وهناك أطراف انتقدتها، خصوصاً الكتاب والصحفيين، ونحن نسعى نحو حل حقيقي وليس تنازلا كما يحاول البعض تصويره”.

وأوضح الخطيب أن النظام لم يبد أي تجاوب مع المبادرة، مضيفاً: “عادة النظام، يأخذ وقتاً بالتفكير وربما يهمل الموضوع ولا نتمنى ذلك، ولكن هناك قبولا شعبيا إلى حد جيد”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، صرح في حديث لوكالة “إيتار تاس” الروسية، أمس بأن “هناك اقترابا لآفاق تسوية للأزمة في سوريا”.

وأضاف لافروف “أعتقد أنها تصبح أقرب، ولكن، وللأسف، فقط لأنه تزهق في هذه الأزمة الرهيبة أرواح أكثر فأكثر. وتتحول الأزمة بشكل مكشوف إلى عابرة للحدود، لأن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، والتي باتوا يسمونها الآن الخلافة الإسلامية، قد سيطرت ليس على مناطق سورية فقط، بل وصارت تسيطر أكثر وأكثر على مناطق عراقية”.

وأوضح الوزير الروسي بأن موسكو “وبشكل عام، حين كانت تثير الانتباه إلى خطر التساهل مع مثل هذه المجموعات، كانت تصريحات شركائنا الأمريكيين والأوروبيين تتلخص بأنهم سيخلعون الرئيس بشار الأسد بمساعدة هؤلاء ومن ثم سيكون لهم موقف إزاءهم، لكن هذه المجموعة للأسف تعبث حالياً في العراق”.

وأشار إلى أن هناك ارتباكا أمريكيا، قائلاً: “هذا ما يشير إلى غياب أية إستراتيجية مدروسة عند الولايات المتحدة في هذه المنطقة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث