نزوح جماعي لمسيحيي الموصل

نزوح جماعي لمسيحيي الموصل

بغداد – شهدت عدة مناطق مسيحية شرق مدينة الموصل، موجة نزوح جماعي، إثر تعرضها لعمليات قصف بقذائف الهاون أسفرت عن مقتل شاب على الأقل.

وبحسب مصادر أمنية كردية ورجل دين مسيحي، تتعرض مناطق تلكيف وبرطلة وقرقوش والقرى المحاذية لمدينة أربيل، التي لجأ إليها آلاف المسيحيين، لهجمات منذ سيطرة عناصر الدولة الإسلامية على بلدتي سنجار وزمار، شمال غرب العراق.

وأكد رجال دين مسيحيون ومصادر في قوات البيشمركة أن المناطق المسيحية الواقعة في شرق وشمال الموصل تعرضت لعمليات قصف منذ عدة أيام.

وقال الكاردينال لويس ساكو إن شاباً مسيحياً واحداً قُتل على الأقل في هذه الهجمات.

وأضاف أن بلدة برطلة شهدت نزوحاً لعائلاتها خلال الأيام الثلاثة الماضية، وبدأت عملية النزوح بعد تحشيدات لقوات البيشمركة في المنطقة من أجل تحرير منطقة كوكجلي.

ومن جانب آخر، وجه ساكو رسالة إلى قداسة البابا فرنسيس وبطاركة الشرق رؤساء المجالس الأسقفية حذر فيها من كارثة إنسانية تواجه مسيحيي العراق.

وقال إن “المسيحيين عزّل وخائفون أمام متغيرات متسارعة، يضعون كل الاحتمالات أمام أعينهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث