طائرات النظام السوري تواصل قصف دمشق

طائرات النظام السوري تواصل قصف دمشق

دمشق – واصلت طائرات النظام السوري قصفها على مناطق متفرقة قرب دمشق وما حولها، كما حدث انفجار في سقبا بالغوطة الشرقية، أودى بحياة 3 أشخاص بينهم طفل، إضافة لعدد من الجرحى.

وأفاد ناشطون سوريون بسماع دوي انفجارين في محيط المربع الأمني بدمشق، فيما تجدد سقوط قذائف هاون على حي القصاع في العاصمة أيضاً.

وأصيبت امرأتان برصاص قناص تابع لقوات بشار الأسد في بلدة الديرخبية، فيما شهدت بلدة طيبة في القلمون اشتباكات بين قوات الأسد والجيش الحر، وسط قصف مدفعي نفذته قوات الأول على المنطقة حيث يتحرك الحر، دون تسجيل إصابات.

وفي الأثناء، شهدت منطقة المليحة في الغوطة الشرقية، اشتباكات بين قوات الأسد والجيش الحر، بعد هزيمة الأول منذ يومين، حيث استطاع الحر إجباره على فك الحصار، والتراجع برفقة داعميه من حزب الله، بحسب الائتلاف السوري المعارض.

ومن جهة أخرى، اعتبر عضو الائتلاف الوطني السوري محمد خير الوزير إجبار قوات الأسد على فك الحصار عن المليحة في الغوطة الشرقية لدمشق، أنه” خطوة تكتيكية نحو السيطرة على مناطق أخرى في الغوطة، حيث تعتبر المليحة بوابة الغوطة الشرقية للعاصمة، وكان التنسيق العسكري للمعركة الطاحنة التي قادها الثوار ضد قوات الأسد وميليشيا حزب الله على مستوى عال بين كافة مقاتلي أحياء الغوطة”، كما نشر على موقع الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة على الإنترنت.

وووصف الوزير المجازر العشوائية ضد المدنيين في دوما وكفر بطنا باليومين السابقين، والتي راح ضحيتها ما يزيد عن 45 شخصاً بأنها “انتقام همجي أرعن، جاء ردا على هزيمة قواته والميليشيات الإرهابية الداعمة له”.

ودعا الوزير منظمات حقوق الإنسان لـ”تحمل مسؤولياتها تجاه أهالي الغوطة، والضغط على نظام الأسد من أجل إجباره على فك الحصار عنهم”.

ووطالب المجتمع الدولي في ختام تصريح صحفي بـ “سرعة تطبيق قرار مجلس الأمن 2165 القاضي بإدخال المساعدات دون اشتراط موافقة الأسد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث