عمرو موسى: الوضع في ليبيا يهدد أمن مصر

عمرو موسى: الوضع في ليبيا يهدد أمن مصر
المصدر: القاهرة– من جمال أبوالدهب

أكد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، أن الوضع في ليبيا مصدر قلق كبير لمصر ودول الجوار الليبي وللعالم العربي على اتساعه.

وأضاف موسى، أن المطامع الخارجية أدت إلى اضطراب الوضع وإفشال انتفاضة الشعب الليبي من أجل الحرية والديمقراطية وبناء ليبيا الجديدة.

وشدد موسى على أن ما يحدث في ليبيا يشكل تهديدا للأمن القومي المصري وقد تضطر مصر لاستخدام حق الدفاع عن النفس.

وقال موسى في بيان له اليوم الأحد، إن إعلان الدويلات الطائفية داخل الدول العربية تطور سلبي وخطير ويشكل تهديدا للسلم والأمن والاستقرار في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط وجوارها.

ودعا موسى الشعب الليبي وعقلاءه إلى وقف استهداف المصريين وحمايتهم وتسهيل عودتهم إلى مصر.

وبغضون ذلك، خصصت الحكومة التونسية جسرا جويا ثانيا لإجلاء المصريين النازحين من ليبيا، بحسب مسؤول بالهلال الأحمر التونسي.

وسيكون الجسر الجوي الثاني بين مطار قابس (يبعد قرابة 200 كلم على الحدود التونسية والليبية) إلى مطار القاهرة، فيما كان الخط الجوي الأول بين مطار جربة جرجيس الدولي جنوب شرقي تونس والقاهرة.

وقال منجي سليم رئيس منظمة الهلال الحمر التونسي في محافظة “مدنين” الحدودية “تم الاتفاق اليوم على إحداث جسر جوي ثان بين قابس والقاهرة سيبدأ العمل به يوم غد الاثنين وسيتم ترحيل قرابة ألفي مواطن مصري إلى القاهرة بشكل يومي وستتكفل منظمة الهلال الأحمر التونسي بكل مستلزمات الأغذية للنازحين المصريين إلى حين مغادرتهم الدولة التونسية”.

ووفقا لإحدى الإذاعات الخاصة في تونس، فإن وزير النقل التونسي شهاب بن أحمد أكد أن السلطات المصرية تعهدت، السبت، بتوفير 12 طائرة منها 5 تابعة للخطوط التونسية ستؤمن 12 رحلة يومية لإجلاء 13 ألف مصري عالقين في مناطق قريبة من معبر رأس جدير الحدودي بين تونس وليبيا.

وأكد الوزير على أنه سيتم تأهيل مطار قابس الدولي في عملية الإجلاء.

وكانت وزارة الخارجية التونسية، قالت السبت، إن مصر ستقيم جسرا جويا لنقل رعاياها العالقين في معبر رأس جدير بواقع ألفي نازح يوميا تنقلهم 6 رحلات طيران.

ولفت رئيس الهلال الأحمر في “مدنين” إلى أنه بجانب الجسر الجوي “تم الاتفاق بين الجانب التونسي والمصري على إرسال بواخر (لم يحدد عددها) إلى ميناء جرجيس البحري ومن المقرر وصولها خلال الأيام الثلاثة المقبلة لتحمل كل المصريين العالقين في معبر رأس جدير إلى مصر”.

وقال المنجي سليم “نسعى إلى إتمام عملية ترحيل المصريين العالقين في المعبر في أسرع وقت ممكن لنتمكن من ترحيل كل المصريين خلال الـ3 أو 4 أيام القادمة إن شاء الله”.

وبالتوازي مع الوضع المتفجر بليبيا، في ظل تواصل المعارك المسلحة بين فصائل مسلحة تتنازع لفرض السيطرة المسلحة على مناطق استراتيجية بالبلاد، يشهد معبرا رأس جدير وذهيبة بين تونس وليبيا تزايدا متسارعا في أعدد اللاجئين من جنسيات مختلفة والراغبين في مغادرة الأراضي الليبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث