ميليشيا شيعية عراقية تعدم 15 شخصا

ميليشيا شيعية عراقية تعدم 15 شخصا

بغداد- قالت الشرطة العراقية إن قوات ميليشيا شيعية أقدمت على اعدام 15 سنيا، وعلقتهم على أعمدة الإنارة في ساحة عامة في بلدة بشمال شرقي بغداد.

وقال ضابط شرطة من موقع الحادث في بعقوبة، وهي بلدة مختلطة بين الشيعة والسنة، وتبعد 65 كيلومترا من بغداد، إنه يعتقد أن هذا التحرك يستهدف منع السنة من تأييد تنظيم الدولة الإسلامية، الذي سيطر على مساحات من الأرض أثناء تقدمه في شمال العراق الشهر الماضي.

وأكد الضابط أن قوات الميليشيا منعت الطاقم الطبي من إنزال الجثث المعلقة من على الأعمدة.

وأضاف بأنهم يتبعون تكتيكا جديدا، بإبقاء الجثث معلقة لفترة أطول لردع السنة عن تأييد الدولة الإسلامية.

وقالت الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت قرب مطاعم ومتاجر، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص في حادث عنف آخر.

وكانت الولايات المتحدة قد قدمت التمويل والتدريب للجيش العراقي، الذي انهار في مواجهة اجتياح الدولة الإسلامية في الشمال، وتزايد العنف الطائفي منذ ذلك الوقت، وسيطر حلفاء لتنظيم الدولة الإسلامية على مناطق في غرب العراق.

وتدخلت الميليشيات الشيعية، التي تعد خط دفاع حيوي لمواجهة المتشددين المسلحين السنة، بعد أن دعا أكبر مرجعية شيعية في العراق المواطنين إلى حمل السلاح ضد الدولة الإسلامية.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد تعهد في كلمته الأسبوعية بإنهاء تهديد الدولة الإسلامية للعراق، إلا أنمنتقديه أكدوا أن حكمه المتسلط والطائفي، قد أبعد السنة ودفع بعضهم إلى العثور على قضية مشتركة مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي فجر مساجد ومزارات شيعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث