الإفراج عن مسؤول عراقي بعد اختطافه

الإفراج عن مسؤول عراقي بعد اختطافه
المصدر: بغداد- من محمد وذاح

قال مسؤول في ساعة متأخرة السبت إن المسلحين الذين كانوا يرتدون زي الجيش وخطفوا مسؤولا محليا كبيرا وعضوا بارزا في حزب إسلامي سني من منزله ببغداد ليل أمس الجمعة أطلقوا سراحه.

وظهر رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض، إلى العلن بمؤتمر صحفي، عقده بعدإطلاق سراحه، مؤكدا أن الجهة التي اختطفته مجرمة، و لا يعرف الدوافع التي كانت وراء عملية الاختطاف.

وجاء إطلاق سراح رئيس حكومة بغداد المحلية بعد أكثر من 24 ساعة بعد اختطافه في منطقة الاعظمية شمالي العاصمة.

وقال في المؤتمر الصحفي الذي حضره مراسل شبكة “إرم”، إن “الجهة التي اعتقلتني مع أفراد حمايتي بعيدة عن الأجهزة الأمنية سواء كانت من الجيش أو الشرطة الاتحادية”، مؤكدا أن “أفراد حمايتي تعرضوا الى إصابات وأحدهم تعرض لإصابة بإطلاق نار”.

وأضاف “بدون استتباب الأمن في بغداد سيكون من الصعب بناء العراق وعليه يجب العمل باتجاه استتباب الأمن ليطمئن المواطنين ولنحرك عجلة البناء”.

ولفت العضاض الى أن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم ميليشيا عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي، ساهموا في الجهود التي أدت إلى إطلاق سراحه.

يذكر أن رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض سمي، في 15 حزيران/يونيو من العام الماضي 2014، رئيسا لمجلس محافظة بغداد بأغلبية أعضاء مجلس المحافظة.

وعلى الصعيد ذاته، عثرت قوات الأمن العراقية على أكثر من 20 جثة مجهولة الهوية قضت جميعها رمياً بالرصاص في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية بغداد.

وقال مصدر أمني لشبكة “إرم”، إن “قوات الأمن العراقية ومفارز الشرطة عثرت، مساء السبت، على 20 جثة مجهولة الهوية تعود لرجال كانت مرمية على جانب الطريق في مناطق حي العامل والمشتل، والشعلة ومنطقة صليخ ومناطق اخرى متفرقة من العاصمة بغداد”.

وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “الجثث كانت معظمها معصوبة العينين وبدا عليها أثار طلقات نارية في منطقتي الرأس والصدر”، مشيراً الى أن “القوات الأمنية نقلت الجثث إلى دائرة الطب العدلي وفتحت تحقيقا بالحادث”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث