الأسد يخسر ألفاً من مقاتليه في أسبوع

الأسد يخسر ألفاً من مقاتليه في أسبوع
المصدر: إرم- دمشق

أفادت مصادر بالمعارضة السورية، أن القوات النظامية خسرت خلال أسبوع قرابة ألف قتيل، سقط معظمهم في عمليات عسكرية خاضتها “الدولة الإسلامية” للسيطرة على حقول نفط، مضيفة أن السلطات في دمشق تعيد استدعاء الشبان لخدمة الاحتياط لسد النقص.

ودعا “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، الشباب السوري إلى “عدم الالتحاق بخدمة الاحتياط في قوات النظام”، قائلاً “إن ألف عنصر منها قتلوا خلال الأسبوع الفائت، منذ (خطاب القسم) الذي ألقاه الأسد في 16 تمّوز/ يوليو الجاري، بعد فوزه بالانتخابات التي شكك في نزاهتها المجتمع الدولي”.

وأضاف “المرصد” الذي يتخذ من لندن مقراً له، أنه “بعد مرور أسبوع على خطاب رأس النظام السوري، والذي أطلق فيه الوعود الوردية لجمهوره ومصفِّقيه، بأنه سوف يستعيد السيطرة على مناطق كالرقة وحلب ودير الزور، ومناطق سورية مختلفة، وإذ به يخسر نحو ألف من مقاتليه، والكثير من حواجزه ومنشآته الاقتصادية وثكناته العسكرية، في أكبر معدل خسائر بشرية خلال أسبوع في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، منذ انطلاقة الثورة السورية”.

ولفت “المرصد” إلى أنه نتيجة للخسائر الفادحة في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها وارتفاعها الحاد في الأسبوع الفائت، فإن النظام “يقوم عبر أجهزته باستدعاء آلاف الشبان، من خلال تبليغهم بوجوب الالتحاق بالثكنات العسكرية التي أدوا فيها خدمتهم الإلزامية، أو مراجعة شُعَب التجنيد في مناطقهم”.

وفي سياق متصل، أفاد “المرصد” أن الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، تستمر على الجهة الشرقية لبلدة المليحة، تزامناً مع تواصل قصف قوات النظام لمناطق الاشتباكات، وسط سقوط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض أطلقته قوات النظام على البساتين الشرقية لبلدة المليحة، بينما قتل رجلان اثنان من بلدة ببيلا بريف دمشق الجنوبي داخل سجون قوات النظام عقب اعتقالهما منذ نحو عامين”.

كذلك استهدفت الكتائب الإسلامية الفوج 137 قرب مخيم خان الشيح بقذائف الهاون، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، كذلك سقطت عدة قذائف على مناطق في حيي البلدية وكرم صمادي وبالقرب من الشارع العام في جرمانا، ما أدى لأضرار مادية.

و سقط صاروخ أرض – أرض، على منطقة في بلدة زبدين، وسط أنباء عن سقوط عدد من الجرحى، بعضهم في حالات خطرة، بالتزامن مع استمرار القصف من قبل قوات النظام بقذائف الهاون على مناطق في زبدين، فيما تدور اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر على أطراف المتحلق الجنوبي من جهة عربين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث