نواب أردنيون يتخوفون من حل برلمانهم

نواب أردنيون يتخوفون من حل برلمانهم
المصدر: عمان- من حمزة العكايلة

كشف رئيس البرلمان الأردني عاطف الطراونة عن إمكانية عقد دورة إستثنائية الشهر المقبل، حيث يتوقع أن يدرج عليها جدول أعمالها قوانين: البلديات واللامركزية والانتخاب.

وقال الطراونة، خلال مؤتمر صحفي عقد الأربعاء في مجلس النواب:” في حال وصول قانون الانتخاب إلى البرلمان فإنه سيعمل على مناقشته بشكل موسع مع كافة المكونات السياسية والاجتماعية والنقابية والحزبية ومؤسسات المجتمع المدني ليكون قانونا عصريا إصلاحيا يتوافق مع رؤية الغالبية من الأردنيين ويعمل على تعزيز الحياة البرلمانية”، مؤكدا أن المجلس سيعمل على إقرار القانون بسرعة أيضا، نافيا ما يشاع من أن مجلس النواب سيعمل على تعطيل قانون الانتخاب.

ويأتي حديث الطراونة في ظل تخوفات نيابية من أن إقرار قانون الانتخاب، يعني حتماً حل مجلس النواب، إذ أن الدستور الأردني يحظر إجراء الانتخابات إلا وفق قانون ثابت يتم إقراره من البرلمان ومن ثم يصادق الملك عبد الله عليه، وهذا ما لا يريده النواب، إذ عبروا في أكثر من موقف بأن إقرار القانون سيجعل مصير البرلمان في يد الحكومة التي سيصبح بإمكانها وفق الدستور التنسيب للملك بحل المجلس.

وكان رئيس الحكومة الأردنية عبد الله النسور قال قبل اسبوع بشأن مشروع قانون الانتخاب، إن القانون لم يعرض بعد على مجلس الوزراء بعد، وأن الحكومة كانت تخطط لتقديمه قبل نحو 3 اشهر إلا أن توجس البعض من أن انجاز مشروع القانون مرتبط بحل مجلس النواب دعا الحكومة إلى تأجيل تقديمه مع قناعتها بأن إنجاز المشروع لا علاقة له بحل مجلس النواب، معربا عن اعتقاده بضرورة اعطاء مشروع القانون الوقت الكافي للبحث والنقاش.

يذكر أن البرلمان تم حله من قبل الملك عبد الله مرتين متتاليتين، إذ تم حل مجلس النواب الخامس عشر بعد سنتين من انتخابه في العام 2009 رغم أنه لم يكمل نصف مدته الدستورية والمحددة وفق الدستور الأردني بأربعة أعوام، وذلك بعد صدور تقارير محلية تشير إلى تزوير في الانتخابات وبروز غضب شعبي طالب بحل المجلس، كذلك قام الملك عبد الله بحل البرلمان السادس عشر في تشرين أول/اكتوبر العام 2012، حيث لاقى مصير البرلمان السابق ولم يكمل نصف مدته الدستورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث