منظمة التحرير تتبنى موقف حماس

ارتفاع شهداء القطاع إلى 655 وقتلى الاحتلال إلى 29 جندياً

منظمة التحرير تتبنى موقف حماس

غزة – تبنت منظمة التحرير المطالب الأساسية لحركة حماس، بقبول وقف إطلاق النار في غزة، في وقت يدخل فيه العدوان الإسرائيلي على غزة أسبوعه الثالث، وسط تصاعد أعداد الشهداء والجرحى، حيث أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد 655 فلسطينياً حتى صباح اليوم، الأربعاء، وإصابة أكثر من 4800 آخرين.

ونقلت وكالة أنباء فلسطين عن بيان صدر في وقت مبكر اليوم الأربعاء، بعد اجتماع رأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه إن “مطالب غزة بوقف العدوان ورفع الحصار بكل أشكاله هي مطالب الشعب الفلسطيني بأسره.. وهي الهدف الذي تكرس القيادة الفلسطينية كل طاقاتها من أجل تحقيقه”.

وقال البيان “أشادت القيادة الفلسطينية بالصمود العظيم لشعبنا وبالمقاومة الباسلة ضد جيش الاحتلال الذي يرتكب المذابح والجرائم المتواصلة.. وإن شعبنا بأسره داخل الوطن وخارجه يقف بصلابة جنبا إلى جنب مع غزة هاشم وشعبها المقدام الذي ينزف في كل ساعة دفاعاً عن الوطن الفلسطيني وحقوق الشعب والمشروع الوطني الفلسطيني”.

وأضاف أن القيادة الفلسطينية دعت إلى عقد اجتماع فوري لقادة العمل الوطني الفلسطيني من خلال الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية في القاهرة، من أجل تعزيز وحدة الصف الوطني تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح البيان إن “العدوان ضد غزة لا يتجزأ بين حرب ظالمة ضدها وبين حصار مدمر حولها ويجب دحر هذا العدوان كله بجميع أشكاله وعبر تضامن فلسطيني-مصري راسخ ووحدة إرادة عربية شاملة ومساندة عالمية واسعة”.

ولم يصدر رد فوري على بيان منظمة التحرير من حماس أو إسرائيل التي تواصل حملتها العسكرية في غزة التي بدأتها في الثامن من يوليو تموز رداً على تصعيد لإطلاق الصواريخ عبر الحدود.

ودوت صافرات الإنذار في جنوب اسرائيل للتحذير من صواريخ اطلقها نشطاء فلسطينيون من غزة لكن لم ترد أي تقارير عن إصابات.

وخسرت اسرائيل 29 جنديا في الاشتباكات في غزة من بينهم ضابط دبابة قال الجيش اليوم الاربعاء إنه قتل برصاص قناص فلسطيني الليلة الماضية.

وقتل ايضا مدنيان اسرائيليان في القصف الصاروخي من النشطاء الفسطينيين في غزة والذي وصل الي عمق اسرائيل مما نشر الذعر بين الاسرائيليين على الرغم من نجاح منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ وملاجيء حماية المدنيين.

ارتفاع عدد الشهداء إلى 644

وعلى الصعيد الميداني، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية على القطاع، منذ السابع من الشهر الجاري، اليوم الأربعاء، إلى 655، وإصابة 4080 آخرين، بجراح متفاوتة.

وقال الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، إن “غارات إسرائيلية من الزوارق البحرية، والطائرات، والمدفعية، على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، اليوم، تسببت بارتفاع عدد القتلى إلى 644، بينهم 164 طفلاً، و79 امرأة، و35 مسناً، وإصابة 4080 آخرين”.

وفي آخر الغارات الإسرائيلية، قتل ستة فلسطينيين وأصيب 40 آخرون في قصف من الآليات المدفعية استهدف منازل وأراض فلسطينية في أنحاء متفرقة من بلدة خزاعة، وعبسان شرقي خانيونس، جنوبي القطاع، بعشرات القذائف والقنابل الغازية، بحسب القدرة الذي قال إن القوات الإسرائيلية لا تزال تمنع الطواقم الطبية، من دخول المنطقة لإخلاء القتلى، والجرحى.

وشرعت إسرائيل قبل 17 يومًا، بشن حربٍ على قطاع غزة أطلقت عليها اسم “الجرف الصامد”، وتوسعت فيها الخميس الماضي بتنفيذ توغل بري محدود، مصحوباً بقصف مدفعي وجوي وبحري كثيف.

وتسببت الغارات الإسرائيلية المكثفة والعنيفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، إلى جانب القتلى والجرحى، بتدمير 1090 وحدة سكنية، وتضرر 18070 وحدة سكنية أخرى بشكل جزئي، منها 994 وحدة سكنية “غير صالحة للسكن”، وفق معلومات أولية صادرة عن وزارة الأشغال العامة الفلسطينية.

في المقابل، قتل 31 إسرائيلياً، بينهم مدنيان، وأصيب 435 معظمهم بحالات “هلع” منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يوم السابع من تموز/يوليو الجاري، وفقاً لبيانات الجيش والشرطة الإسرائيليين، فيما تقول كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها قتلت 52 جنديا إسرائيليا وخطفت آخر.

إسرائيل تعلن مقتل اثنين من جنودها

وكان جيش الاحتلال قد أعلن مقتل اثنين من جنوده، وإصابة 20 آخرين في قطاع غزة، خلال الـ24 ساعة الماضية، مشيراً إلى أنه بذلك يرتفع عدد الجنود الذين قتلوا في القطاع منذ بدء عملية “الجرف الصامد” في السابع من الشهر الجاري إلى 29 جندياً.

وذكر الجيش، أن أحد الجنديين، هو كابتين ديمتري ليفتاس وهو ضابط في سلاح المدرعات، عمره 26 عاماً، من سكان القدس وقتل برصاص قناص فلسطيني في غزة.

أما الجندي الثاني، فهو الملازم أول ناتان كوهين، قائد فصيل في سلاح المدرعات، وعمره 23 عاماً من سكان مستوطنة موديعين، شمال القدس، وقتل في اشتباك مسلح الليلة الماضية في قطاع غزة، بحسب بيان الجيش.

وفيما يتعلق بالمصابين، قال الجيش إن 20 من جنوده “أصيبوا منذ صباح أمس الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، 3 منهم أصيبوا بجروح خطيرة، فيما وصفت جراح 17 بالمتوسطة، في عدة أحداث وقعت مع مسلحين في غزة”.

وكان الجيش الإسرائيلي أشار أمس الثلاثاء إلى أنه إضافة إلى الجنود الذين قتلوا، فإن مدنيين اثنين قتلا، ما يعني أن عدد الإسرائيليين الذين قتلوا حتى الآن منذ بدء الحرب على القطاع هو 31.

يشار إلى أن الجيش كان قد أعلن، ارتفاع قتلاه إلى 27، قبل أن يعلن عن مقتل واحد آخر، ظهراً، ليرتفع العدد إلى 28، وذلك قبل أن يعود ويعلن أن قتيل الظهر هو من ضمن الـ27.

كيري يحرز بعض التقدم في إسرائيل

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأربعاء إنه تحقق بعض التقدم في الجهود الرامية إلى وقف القتال المستمر منذ 16 يوماً.

وأضاف بعد فترة قصيرة من وصوله إلى القدس للقاء الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون “اتخذنا بالتأكيد بعض الخطوات للأمام. ما زال هناك عمل ينبغي القيام به”، ورفض ذكر أي تفاصيل.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى تل أبيب اليوم الأربعاء سعياً للتوصل لسبل انهاء أدمى أعمال عنف منذ سنوات بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: “وصل كيري إلى تل أبيب هذا الصباح للقاء مسؤولين وبحث جهود وقف اطلاق النار المستمرة”.

وأضافت: “سيتوجه أيضا إلى القدس والضفة الغربية وسيتلقي بالأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون ورئيس السلطة الفلسطينية (محمود) عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي (بينامين) نتنياهو”.

وغادر كيري القاهرة صباح اليوم الأربعاء.

وأضافت المصادر أن كيري عقد سلسلة لقاءات مكثفة في القاهرة شملت بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية سامح شكري، ونبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، كما استقبله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

من جهة أخرى، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي اليوم، إن إسرائيل ربما ترتكب جرائم حرب في غزة، لأن سياستها العقابية بهدم المنازل وقتلها الأطفال تثير “إمكانية كبيرة” في انتهاكها للقانون الدولي.

وأدانت بيلاي في افتتاح في الجلسة الطارئة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف إطلاق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الصواريخ والقذائف بشكل عشوائي على إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث