داعش يقتل 300 جندي تابع للنظام السوري

داعش يقتل 300 جندي تابع للنظام السوري

دمشق- أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد، أنه قتل أكثر من 300 عنصر من النظام السوري في حقل الشاعر الذي سيطر عليه الخميس، ونشر “تقريرا” عن الهجوم يظهر صورا مروعة للقتلى، بينهم عدد ممن قطعت رؤوسهم.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان تحدث عن مقتل 270 شخصا غالبيتهم من العناصر المسلحين الموالين للنظام، وفقدان الاتصال مع عشرات آخرين، في الهجوم على الحقل الواقع شرق حمص.

وعرض حساب “ولاية حمص” التابع للتنظيم الجهادي على موقع “تويتر” ليل الأحد “تقريرا مصورا عن غزوة حقل الشاعر”، أورد فيه أن “المعارك أسفرت عن مقتل ما يزيد عن ثلاثمئة نصيري”، وهي العبارة التي يشير بها الجهاديون إلى أفراد الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد.

ونشر التنظيم 81 صورة متوازية الحجم تعود إلى “جيف قتلى الجيش النصيري في غزوة تحرير حقل شاعر”، بحسب التقرير.

وأظهرت الصور رجالا غالبيتهم يرتدون الزي العسكري، وهم جثث ملقاة على الأرض بشكل إفرادي أو متلاصقة ببعضها البعض، علما أن العديد منها كانت ملقاة على وجهها.

وبدت ثلاث جثث على الأقل وقد قطعت رؤوس أصحابها، ووضع رأس أحدهم بين رجليه. كما أظهرت إحدى الصور جثة مقطعة الأطراف.

وظهرت على جثث آثار إطلاق رصاص في الرأس أو الصدر، وعلى أخرى آثار طلقات في الرأس أو الوجه. وبدت إحدى الجثث متفحمة ومقطوعة الرجل.

وكان المرصد السوري أشار إلى أن من بين القتلى الـ270، 11 موظفا مدنيا، في حين أن الآخرين هم عناصر من قوات النظام والدفاع الوطني وحراس الحقل. وأشار إلى أن العديد منهم أعدموا ميدانيا.

وقال التنظيم الجهادي أنه سيطر على الحقل “في غضون 14 ساعة”، وتمكن من الحصول على “غنائم كثيرة”، منها 15 دبابة وثلاث عربات مدرعة وراجمتا صواريخ و40 صاروخا من نوع “غراد”.

وعرض التقرير بعض الصور التي تظهر مقاتلين أمام الآليات العسكرية.

وأضاف أن المنطقة التي يقع فيها الحقل “استراتيجية (…) لاحتوائها على أحد أكبر وأهم حقول الغاز بالنسبة للنظام النصيري ومحطة تضخ الغاز” لحقل ثان يوفر الغاز لدمشق والمناطق الساحلية”.

وأشار إلى أن النظام “أمد هذا الحقل بعدد ضخم من الجنود والعتاد”، وأنه “أرسل رتلا ليساند قواته الهالكة، فما كان من الأخوة إلا أن تصدوا لذلك الرتل وكبدوه خسائر ضخمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث