داعش يهدم مزارا شيعيا في الرقة السورية

داعش يهدم مزارا شيعيا في الرقة السورية

دمشق ـ قال ناشطون ميدانيون اليوم الأحد، أن تنظيم داعش قام بهدم مسجد “فاطمة الزهراء” في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي التي يسيطر عليها، بحجة أنه مزار للطائفة الشيعية، وذلك بعد عدة أشهر من هدم مقام عمار بن ياسر في الرقة لنفس السبب أيضاً.

وبحسب تصريحات فقد قال أحد عناصر التنظيم الذين شاركوا في تدمير المسجد منذ عدة أيام، أنه “لم يكن مسجداً قط منذ أول إنشائه حينما كان النظام السوري مسيطراً على المدينة، فقد أكد لنا كثير من أهالي المدينة أن هذا المسجد كان مزاراً ومكاناً للشيعة يدعون فيه الناس إلى الكفر والشرك بالله وأن من أقامه هو من الشيعة وحاول جر الناس من الطائفة السنية إلى الدخول في مذهبهم، وكانت تجمع فيه التبرعات وتقام العداوات على أهل السنة في الرقة، وجميع ما سبق دعانا لهدم هذا المزار”.

وعن هدمهم لمقام عمار بن ياسر في وقت سابق، قال: “قمنا بهدم مزارات كان يلجأ إليها العوام من الناس في الرقة، كمقام عمار بن ياسر الذي كان يجتمع حوله الناس بغية الاستجارة بغير الله، وهذا باب من أبواب الشرك بالله، ونعمل على إزالة جميع هذه المزارات من الرقة وريفها بشكل كامل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث