محللون: البغدادي نسخة ثانية من بن لادن

محللون: البغدادي نسخة ثانية من بن لادن
المصدر: واشنطن- من عماد هادي

وصف محللون سياسيون زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، أبو بكر البغدادي، بأنه نسخة ثانية من زعيم تنظيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن.

وقال المحللون إنه “رغم هذا التشابه بين الإثنين، إلا أن البغدادي يختلف عن بن لادن في أنه اعتمد على تدريب مقاتليه ليكونوا أشبه بقوات التدخل السريع لتنفيذ استراتيجيته الرامية إلى إقامة إمارة إسلامية راديكالية في العراق وسوريا ودول مجاورة بعيدا عن تنفيذ هجمات إرهابية خارج مناطق نفوذه”.

ووصفوا البغدادي أيضا، بأنه الرجل الأقوى في العراق وسوريا حاليا، بعد ما وضع يده على أكبر مخازن سلاح الجيش العراقي في الموصل والرمادي وتكريت.

وقال الكاتب الأمريكي الشهير، رون سكاربورو، إن “البغدادي الضابط السابق في الجيش العراقي، أصبح العلم الأبرز للحركات الإسلامية الراديكالية في العالم اليوم”.

وبحسب صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية، فإن البغدادي “يسير وفق خطط معينة لإحكام سيطرته على مزيد من المدن المهمة في العراق، ويسعى إلى تصدير النفط عن طريق التهريب كما يفعل في سوريا عبر شركات وهمية يديرها بعض معاونيه لجلب الأموال واستخدامها في دعم التوسع الجغرافي”.

وتضيف الصحيفة أن “أبو دعاء، وهو الاسم الحركي للبغدادي الذي يستخدم في المعارك، بات يتحكم بمناطق شاسعة في شمال وشرق العراق، بما فيها مناطق غنية بالنفط”.

وأبو بكر البغدادي، هو معتقل سابق لدى القوات الأمريكية، حيث اُعتقل في 2004، ثم أطلق سراحه مقابل ألا يعود لممارسة أي عمل يخدم التطرف في العراق، لكنه عاد لقتال القوات الأمريكية. وجرى اختياره خليفة لأبي مصعب الزرقاوي، بعد تصفية الأخير في 2006.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث