ليبيا تدرس إدخال قوات دولية لبسط الأمن

ليبيا تدرس إدخال قوات دولية لبسط الأمن
المصدر: إرم- من أنس الصبري

فضلت الحكومة الليبية فتح الأبواب أمام القوات الأجنبية لإعادة بسط الأمن في البلاد، على “حلول” حكومات دول الجوار التي اجتمعت الأحد في تونس، التي لم يشاركها وزير الخارجية الليبي اللقاء، بسبب توقف الرحلات الجوية جراء الاشتباكات المتواصلة بين الجماعات المسلحة للسيطرة على مطار طرابلس.

وأعلنت الحكومة الليبية أنها تدرس إمكانية طلب تدخل قوات دولية لمساعدتها في بسط الأمن والنظام في البلاد، لا سيما في العاصمة طرابلس التي تشهد منذ الأحد اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة.

وقالت الحكومة الليبية في بيان، إن مجلس الوزراء عقد مساء الأحد، اجتماعا طارئا لدراسة “إستراتيجية طلب محتمل لقوات دولية لترسيخ قدرات الدولة وحماية المواطنين ومقدرات الدولة”.

وأضافت أن الهدف من تدخل القوات الدولية هو أيضا “منع الفوضى والاضطراب وإعطاء الفرصة للدولة لبناء مؤسساتها وعلى رأسها الجيش والشرطة”.

ويعتبر الطلب الليبي بمثابة ضوء أخضر لعودة القوات الغربية لتحرير البلاد من المليشيات المسلحة رغم اتفاق دول الجوار الأحد، على تشكيل لجنتين إحداهما أمنية والثانية سياسية، تحت إشراف وزير الشؤون الخارجية التونسي المنجي الحامدي، حيث تضم اللجنة الأمنية خبراء مختصين، ستعمل الجزائر على تنسيق أشغالها ومتابعتها، مهمتها الرئيسية هي متابعة الإشكاليات الأمنية والعسكرية المتعلقة بالأساس بمراقبة الوضع على الحدود، والعمل على انجاز تصور جدي فيما يتعلق بتجميع الأسلحة الثقيلة وفق منهج تدريجي، نظرا لما يمثله الانتشار المهول للأسلحة في ليبيا من خطر فادح على استقرار المنطقة بكاملها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث