حماس: لا تهدئة والعدوان ما زال مستمرا

حماس: لا تهدئة والعدوان ما زال مستمرا
المصدر: إرم- غزة

نفت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، الأنباء التي تشير إلى بدء سريان تهدئة، مؤكدة استمرار الغارات الإسرائيلية على القطاع، حيث أسفرت إحداها عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين في استهداف لمنزلهم بمنطقة رفح ما يرفع عدد الشهداء إلى أكثر من 186 شهيدا.

وأعلن مصدر طبي فلسطيني مساء الاثنين مقتل فلسطينيين اثنين في غارة إسرائيلية على شمال خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة “استشهاد المواطنين كمال أبو طقة ( 16 عاما ) وإسماعيل أبو حطب (21 عاما) شمال خان يونس في جنوب قطاع غزة “

وردّت كتائب القسام وفصائل فلسطينية أخرى، بإطلاق الصواريخ على قرى ومدن إسرائيلية قريبة من غزة حيث تدوي بها صفارات الإنذار “حتى إعداد هذا التقرير” كما دوّت صافرات الإنذار في تل أبيب وفي مناطق إسرائيلية قريبة من الحدود اللبنانية في الشمال.

وقال الجيش الإسرائيلي ومصادر أمنية لبنانية إن صاروخا واحدا على الأقل أطلق من لبنان وسقط في شمال إسرائيل اليوم الاثنين وردت إسرائيل بقصف موقع الإطلاق.

ولم تتوفر على الفور أنباء عن وقوع إصابات جراء الهجوم. وهذه رابع مرة تطلق فيها صواريخ من لبنان منذ بدء هجوم تشنه إسرائيل على نشطاء فلسطينيين في قطاع غزة قبل أسبوع.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن الصاروخ أطلق من منطقة محيطة بمدينة صور بجنوب لبنان وقال مصدر إن إسرائيل ردت بإطلاق 15 قذيفة على الأقل.

وفي تطور لاحق، اعترفت القناة العاشرة في التليفزيون الإسرائيلي عن اختراق بثها عن طريق عناصر من حماس، في إشارة تؤكد اعتماد المقاومة على حربها النفسية والإعلامية لمجابهة العدوان الإسرائيلي، وهو ما يؤكده إعلان المقاومة عن اختراق هواتف الإسرائيليين اليوم حيث وجّهت لنحو نصف مليون إسرائيلي رسالة تقول لهم، إن غباء حكومتهم الذي دخل في مواجهة ليست عادلة وشنّ عدوانه على المدنيين العزل بغزة كان السبب وراء توجيه الصواريخ نحوهم وإثارة رعبهم.

وأكدت مصادر فلسطينية أن الاحتلال واصل غاراته على القطاع منذ فجر اليوم ولكن بوتيرة أقل من السابق، ما رفع عدد الشهداء إلى 186 والمصابين إلى أكثر من 1300 غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وفي تطور لافت، أعلنت كتائب القسام أنها أصابت اليوم دبابة “ميركافا” إسرائيلية بصاروخ مضاد للدروع شمال قطاع غزة، مؤكدة أن إسرائيل تقوم بمحاولات خجولة للتوغل في أراضي القطاع والمقاومة تقف لها بالمرصاد.

وأعلنت الكتائب أنها قصفت اليوم تل أبيب بثلاثة صواريخ من طراز “أم 75″، في الوقت الذي ما تزال فيه عناصر المقاومة توجه صواريخها قصيرة ومتوسطة المدى نحو المناطق الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم، على لسان ضابط في شعبة الاستخبارات التابعة للقيادة العامة، أن إسرائيل دمرت 50% من قدرة فصائل المقاومة الصاروخية.

وقال الضابط إن 50% من مواقع إنتاج الصواريخ في قطاع غزة تم تدميرها بما في ذلك مصانع الصواريخ بعيدة المدى.

وأضاف الضابط إن ما تبقى من الترسانة الصاروخية في غزة لا يتعدى الـ55% مما كان قبل الحملة العسكرية.

من جانبه نقل موقع صحيفة “هآرتس” عن مسؤول في هيئة الأركان العامة الإسرائيلية أن حماس “ناضجة” لوقف إطلاق النار، مضيفا بتقديره أن “حماس والجهاد سيرغبان في إبرام الصفقة، وإنهاء الحملة العسكرية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث