مركزية “فتح” تتمرد على عباس

مركزية “فتح” تتمرد على عباس
المصدر: عمّان- من شاكر الجوهري

كشفت مصادر فلسطينية موثوقة، عن أن شجارا عنيفا وقع بين محمود عباس رئيس حركة “فتح”، وعدد من أعضاء اللجنة المركزية للحركة في اجتماع عقد الخميس الماضي، أدى إلى انسحاب عباس من الاجتماع غاضبا، بعد أن امتنع حرسه عن إخراج ثلاثة من أعضاء اللجنة من الاجتماع بالقوة، من بينهم محمد راتب غنيم أمين سر اللجنة.

وقالت المصادر إن الخلاف تفجر حين تحدث اللواء سلطان أبو العينين عضو اللجنة، منتقدا أداء عباس فيما يخص العلاقة مع إسرائيل.

وقال أبو العينين إنه لا يجوز التزام عباس الصمت حيال ما ترتكبه إسرائيل من جرائم بحق الشعب الفلسطيني، فيما يواصل عباس التحدث عن “قدسية التنسيق الأمني” مع إسرائيل.

و انضم لأأبو العينين غنيم، واللواء توفيق الطيراوي، مؤكدين أن عباس هو من يتخذ القرارات، ويدير الصراع مع إسرائيل.

وتؤكد المصادر أن الشجار كاد أن يتحول إلى اشتباك بالأيدي مع عباس، حين صرخ أحد الثلاثة، يعتقد أنه الطيراوي قائلا لعباس “إننا بسبب سياستك الفاشلة أصبحنا في نظر الشعب مجموعة من الخونة”، وطولب عباس بتصحيح المسار واتخاذ ولو موقف وطني واحد أو أن يقدِّم استقالته حتى تعيد اللجنة المركزية القضية إلى مسارها الصحيح.

وهنا انفعل عباس وطلب من حراسه إخراج الأعضاء الثلاثة من الاجتماع، الأمر الذي تطور إلى شجار مما حدا بأحد الأعضاء المقربين منه إلى تهدئة الموقف داعيا الرئيس إلى الاستجابة للطلب، مما دفع عباس إلى مغادرة الاجتماع غاضباً.

وكشف المصادر عن أن عباس كان فوجئ قبيل رمضان، بحملة انتقادات غير مسبوقة له تمت في اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على خلفية تصريحات له تتعلق برؤيته لـ “قدسية التنسيق الأمني مع إسرائيل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث