تحالف إسلامي للسيطرة على برلمان مصر

تحالف إسلامي للسيطرة على برلمان مصر
المصدر: القاهرة- من محمد بركة

قبل 18 تموز / يوليو الحالي سيعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن إجراءات الانتخابات البرلمانية المقبلة، وهو ما جعل خارطة التحالفات بين القوى السياسية تتطور سريعا استعدادا للاستحقاق الثالث والأخير من خارطة الطريق المصرية بعد الاستفتاء على الدستور و انتخاب رئيس الجمهورية.

وتأتي الأحزاب المشاركة في “تحالف دعم الشرعية” الموالي للرئيس المعزول محمد مرسي على رأس القوى الإسلامية التي تستعد لمعركة مجلس النواب القادم، حيث أشارت مصادر بالتحالف إلى أن هذه الأحزاب خاضت انتخابات برلمان 2011 ضمن قائمة موحدة وحققت نتيجة جيدة وتنوي تكرار هذه التجربة في الانتخابات القادمة.

ويخوض التحالف معركة البرلمان للمطالبة بما أسمته المصادر “القصاص لشهداء اعتصامي رابعة و النهضة والمحاكمة الفورية لمدبري مجزرة الحرس الجمهوري”.

والأحزاب التي تخوض الانتخابات تحت راية التحالف هي البناء والتنمية – الذراع السياسية للجماعة الإسلامية – والحزب الإسلامي والوسط والتوحيد العربي والعمل والفضيلة والإصلاح.

وتعتمد هذه الأحزاب بشكل أساسي على تمويل سخي تتلقاه من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان لدعم أنشطتها، حسب ما كشفت عنه تقارير أمنية.

ومن الأحزاب الإسلامية التي تسعى لبناء جبهة قوية من الحلفاء للسيطرة على مجلس النواب حزب النور – الذراع السياسية للدعوة السلفية – الذي دخل في تحالف مثير للجدل مع ائتلاف “رابطة 38 ” القبطية بهدف ضم عدد من رموز الأقباط إلى قوائمه لينفي عنه صفة الحزب الديني الطائفي.

وتؤكد مصادر بالدعوة السلفية، أن الحزب شرع بالفعل في التفاوض مع عدد من رموز الحزب الوطني الحاكم في زمن مبارك ممن لم يتورطوا في قضايا فساد أو أقيمت بحقهم دعاوى قضائية للدخول ضمن قوائم النور.

وتبرر القوائم هذه الخطوة بأن رموز الحزب الوطني يمتلكون قاعدة شعبية بين القبائل وفي الريف و الصعيد وأن كثيرا من الشرفاء انضموا لهذا الحزب تحت ضغط من الأجهزة الأمنية في السنوات الأخيرة من حكم مبارك .

وتسعى جماعة الإخوان، بحسب باحثين متخصصين بملف الجماعة، إلى الانضمام لتحالف محتمل بين حزبي مصر القوية بزعامة عبد المنعم أبو الفتوح و الوطن السلفي المنشق عن النور.

ويرصد الباحثون اتجاها عند الإخوان لترشيح شخصيات غير معروفة بتوجهها الإسلامي ولكنها تشارك الجماعة العداء لخارطة الطريق مثل المرشح الرئاسي السابق بانتخابات 2012 السفير عبد الله الأشعل ود. محمد محيي القيادي بحزب غد الثورة الذي يرأسه د. أيمن نور.

وفي تطور لافت لخارطة تحالفات القوى الإسلامية، أعلنت بعض الرموز المنشقة عن جماعة الإخوان عزمها خوض انتخابات مجلس النواب في تحالف موسع يسعى لضم “الإسلاميين الوطنيين” على حد تعبير مصادر بالتحالف، أشارت أيضا إلى أن “الإخوان المنشقين” لديهم حتى الآن 109 شخصيات جاهزة لخوض الانتخابات في الصعيد ووسط الدلتا و تحديدا بمحافظات المنيا، أسيوط، الغربية، المنوفية، الدقهلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث