خطف فلسطيني وقتله في القدس

خطف فلسطيني وقتله في القدس
المصدر: القدس المحتلة- من محمد أبو لبدة ومي زيادة

أقدم مستوطنون إسرائيليون متطرفون ليل الثلاثاء على قتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر 16 عاما بعد خطفه من حي بيت حنينا في القدس المحتلة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تلقت بلاغا من شخص قال إنه شاهد مستوطنين يدخلون شابا عنوة إلى سيارة في حي بيت حنينا، فيما تلقت بلاغا من إحدى العائلات باختفاء أحد أبنائها.

وفي أعقاب ذلك بدأت الشرطة الإسرائيلية بإجراء أعمال تمشيط في المنطقة، حيث أقامت العديد من الحواجز، قبل أن تعثر صباح اليوم الأربعاء على جثة الشاب في أحراش قريبة من القدس المحتلة وعليها علامات تعذيب.

وكان مستوطنون يستقلون سيارة “هونداي” اختطفوا الشاب المقدسي، بينما كان يتواجد بجانب دكان والده، حيث تقدم إليه ثلاثة مستوطنين وقاموا بضربه وإدخاله بالقوة داخل سيارة ولاذوا بالفرار، باتجاه طريق “كركشيان” نحو تل ابيب، دون أن يتمكن أحد من اللحاق بهم.

وأغلق أهالي شعفاط الطريق ومنعوا القطار الداخلي في القدس من أن يكمل سيره، ردًا على عملية خطف الطفل، وفق ذات المصادر.

وتدور مواجهات بين قوات الاحتلال وأهالي البلدة، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المغلف بالمطاط، ما أدى إلى وقوع إصابات، فيما تغلق القوات كافة مداخل البلدة.

وكان مستوطنون متطرفون حاولوا في وقت سابق اختطاف طفل يدعى موسى زلوم من حي

شعفاط في القدس المحتلة عندما كان يتجول برفقة والدته وإخوته بعد الإفطار، عبر وضعه عنوة في سيارة قبل أن يتمكن سكان محليون من تخليصه من بين أيديهم وإحباط محاولة الاختطاف.

ويخشى الفلسطينيون في القدس المحتلة من ازدياد حوادث الاختطاف الانتقامية من قبل المستوطنين المتطرفين انتقاما على اختطاف ومقتل المستوطنين الاسرائيليين الثلاثة قبل نحو ثلاثة أسابيع في منطقة الخليل.

واعتدى مستوطنون متطرفون الثلاثاء على سكان فلسطينيين في القدس المحتلة تزامنا مع جنازة المستوطنين.

وتظاهر مئات المستوطنين في غربي مدينة القدس المحتلة، فيما اعتدى بعضهم بالضرب على عدد من الشبان العرب الذين يعملون في المحلات التجارية في تلك المنطقة، ورددوا هتافات تدعو إلى الانتقام لمقتل المستوطنين الثلاثة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث