المجالي يقلل من خطر داعش على الأردن

المجالي يقلل من خطر داعش على الأردن
المصدر: عمّان- من حمزة العكايلة

أكد وزير الداخلية الأردني حسين المجالي أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” لا يشكل تهديداً للأردن، وأن الحدود الشرقية للبلاد آمنة تماماً والقوات المسلحة الأردنية مسيطرة عليها بشكل كامل.

وجاءت تصريحات المجالي هذه خلال لقاء تشاوري سري للحديث عن تطورات الأوضاع في المنطقة، حيث عقد في مجلس النواب برئاسة عاطف الطراونة وحضور نحو 40 نائبا، وشارك فيه وزيرا الخارجية ناصر جودة والشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة.

وقال النائب في البرلمان محمود الخرابشة لـ “إرم” إن: ” المجالي طمأن النواب على أوضاع الحدود الشرقية مع العراق، وأن الوزير لفت لابتعاد الخطر عن البلاد لأكثر من 240 كم داخل الأراضي العراقية”.

وتابع الخرابشة إن اللقاء جاء بعد مذكرة نيابية وقعها (30) نائباً لوضعهم في صورة التطورات الإقليمية وإجراءات الحكومة على الحدود، لافتا أن الوزير المجالي تطرق إلى الأوضاع في مدينة معان التي تشهد توتراً أمنياً منذ أشهر، وأكد أن الحملة الأمنية تستهدف (31) شخصاً، وهي ليست موجهة ضد أهالي المدينة بل لهؤلاء المطلوبين.

وكشف الخرابشة عن موافقة النواب والحكومة على تشكيل لجنة برلمانية للالتقاء بأهالي المدينة والتفاهم معهم على حلول تصل بنهاية المطاف إلى انتهاء الحملة الأمنية ومظاهر التوتر وتسليم المطلوبين.

ويأتي لقاء الحكومة بالنواب لينعقد بشكل سري وخارج قبة البرلمان، حيث عقد في إحدى أروقة البرلمان، وذلك لكون الدستور الأردني يمنع مناقشة أي مواضيع لم ينص عليها في الإرادة الملكية التي تحدد القوانين والمواضيع التي يناقشها البرلمان.

يذكر أن اجتماعاً مماثلاً عقده الوزيران المجالي وجودة في 16 حزيران/يونيو الحالي، بدعوة من كتلة الوسط الإسلامي، استبعدا فيه إمكانية توجه لاجئين عراقيين إلى الأردن، حيث أن عملية النزوح ؛ بحسب تصريحهما المشترك تتجه نحو مناطق شمال العراق وتحديدا كردستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث