الأكراد يضمون آبار كركوك لكردستان

الأكراد يضمون آبار كركوك لكردستان
المصدر: إرم - بغداد من محمد وذاح

كشف مجلس محافظة كركوك، أن قوات البيشمركة الكُردية مسيطرة على جميع الآبار النفطية في المحافظة، فيما أكد التحالف الكردستاني أن كركوك عادت إلى إقليم كردستان إداريا وفق القانون، مشيرا إلى أن حكومة الإقليم لا تفكر بسحب قوات البيشمركة من كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وأوضح عضو مجلس المحافظة فؤاد كوخا لشبكة “إرم”، اليوم الاثنين، أن “قوات البيشمركة مسيطرة على جميع آبار النفط في محافظة كركوك ولا خوف على تلك الآبار من داعش”، مشيراً إلى أن “البيشمركة لديها دور في صد الإرهاب”.

وأكد أن “كركوك ليس لديها أي شركات أجنبية تعمل في القطاع النفي بالمحافظة، فقط شركات التي تعمل في الثروة الهايدروكاربونية وهي شركات محلية عراقية وليست شركات أجنبية كما أشيع في بعض وسائل الإعلام”.

وتأتي سيطرت قوات البيشمركة على مدينة كركوك وبعض المدن المتنازع عليها إداريا في ديالى وبعض أقضية نينوى بعد الفراغ الأمني الذي أحدثه انسحاب الجيش من تلك المناطق، وفيما أكد التحالف الكردستاني، أن هذه القوات ستبقى في المناطق المتنازع عليها ولن تنسحب منها لحين تطبيق المادة 140 من الدستور، مشيرا إلى أن أغلبية سكان هذه المناطق من المكون الكردي وواجب على حكومة كردستان حمايتهم من الإرهاب.

كركوك في خارطة كردستان

إلى ذلك، أكد القيادي في التحالف الكردستاني شوان محمد طه، أن محافظة كركوك عادت إلى إقليم كردستان إداريا وفق القانون، مشيرا إلى أن حكومة الإقليم لا تفكر بسحب قوات البيشمركة من كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد قال في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا مع وزير الخارجية البريطاني الذي زار اربيل، إن المادة 140 الدستورية طبقت بالكامل وانه لن يتحدث بها مجددا، وفيما أشار إلى أن الكرد انتظروا لأكثر من عشر سنوات تنفيذ الفقرة الدستورية، أكد أن كركوك هي أرض كردية.

وأوضح رئيس الإقليم أن الحكومة المركزية في بغداد وقفت أمام إجراء الاستفتاء في 2007 وتخلت عن الاتفاقات التي تم التوصل لها .. مؤكدا انها تتحمل مسؤولية الأحداث الجارية في شمال العراق . لافتا الى انه “يجب على من تسبب في الأزمة الحالية أن يقبل بسياساته الخاطئة في البلاد ويخطو خطوات هامة ويغير من سياساته من أجل الوصول إلى حل للأزمة الحالية .

عراقية كركوك

وفي سياق ذلك، دعا ائتلاف “متحدون للاصلاح” بزعامة رئيس مجلس النواب المنتهية ولايته أسامة النجيفي جميع القوى السياسية الى الابتعاد عن التصريحات والمهاترات المتشنجة في الوقت الحالي حول المناطق المتنازع عليها.

واعتبر الائتلاف في بيان وصل لشبكة “إرم” نسخة منه، أن “التصريحات المتشنجة لم تجلب للبلد سوى الأزمات وعلى القوى السياسية الابتعاد عنها من اجل مصلحة الشعب العليا”، موضحاً أن “أزمة كركوك أو المناطق المتنازع عليها تحل بقضيتين إما بالاتفاق السياسي أو وفق الإجراءات الدستورية”.

وشدد متحدون على أن “القضية الأهم هو أن تبقى كركوك عراقية وتحترم فيها جميع المكونات التي تسكن فيها لان الجميع له حق في ذلك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث