غارة جوية في حلب وبراميل على دمشق

غارة جوية في حلب وبراميل على دمشق

دمشق– تشهد سوريا تطورات ميدانية متلاحقة، تبدأ من حلب وتنتهي عند درعا الحدودية مع الأردن، تزامناً مع سقوط براميل متفجرة على كافة أنحاء سوريا، ولاسيما على دمشق.

ويعتقد مراقبون أن وتيرة الاشتباكات خفت في الآونة الأخيرة، مقارنةً بما سبق.

ففي حلب، أفاد شهود عيان بمقتل امرأة وطفلة إثر غارة جوية استهدفت مدينة تل رفعت في ريف المدينة، مع سقوط براميل متفجرة على حيي مساكن هنانو والشعار، بينما استهدف مقاتلو المعارضة بالمدافع مقرات القوات الحكومية في حي الخالدية.

وتعرض حي باب الحديد في حلب القديمة لقصف ببرميل متفجر، بينما قتل طفلان جراء قصف الجيش السوري بالمدفعية قرية أعبد بريف حلب.

وقام مقاتلو المعارضة بقصف مبنى فرع الأمن السياسي في حي الجابرية بمدينة حلب بالهاون، بينما سقط عدد من الجرحى جراء إلقاء الطيران المروحي برميل متفجر على حي بستان الباشا.

في حين شنت الطائرات الحربية السورية غارتين جويتين استهدفتا حي جوبر شرقي العاصمة دمشق.

وألفى الطيران ببرميل متفجر على منطقة المزارع الغربية في مخيم خان الشيح بالغوطة الغربية في ريف دمشق، وبرميلين متفجرين على مزرعة بيت جن، بحسب ناشطين.

وفي حمص، قُتل 5 أشخاص في مدينة تلبيسة إثر اشتباكات على جبهة أم شرشوح بريف حمص الشمالي، بينما وقع جرحى إثر 4 غارات جوية استهدفت قرية أم شرشوح.

وفي درعا، وقع عدد من الجرحى جراء قصف من الطيران المروحي ببرميل متفجر على أحياء درعا البلد، وقتل عنصران من أفراد الجيش السوري جراء اشتباكات مع مقاتلي المعارضة في بلدة بصرى الشام بريف درعا.

في حين شن الطيران الحربي في حماة غارات جوية على محيط مدينة مورك، ودارت اشتباكات غربي الطريق الدولي (حماة – حلب) في قرية البويضة بريف حماة الشمالي.

أما في دير الزور، قُتل 5 أطفال وامرأتان وأصيب 10 بجروح إثر غارة جوية على بنش في ريف إدلب، بينما ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين في محيط معسكر الحامدية في ريف معرة النعمان جنوب إدلب.

وقصفت القوات الحكومية بالمدفعية بلدة معرة حرمة في ريف إدلب، وسقطت قذيفة هاون بالقـرب من جامع الروضة في حي القصور بالمدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث