‫السودان يفرج عن المسيحية مريم

‫السودان يفرج عن المسيحية مريم

الخرطوم- قال مهند مصطفى وهو محامي السودانية التي حكم عليها بالإعدام لاعتناقها المسيحية ثم ألغي بعد ذلك إن السلطات أفرجت عنها الخميس شريطة أن تبقى في السودان.

وكانت مريم يحيى إبراهيم (27 عاما) قد اعتقلت في المطار الثلاثاء الماضي بعد يوم من إلغاء محكمة استئناف الحكم بالإعدام.

وأثارت حالة المرأة التي اعتنقت المسيحية، والحكم عليها بالإعدام في 15 أيار/مايو، انتقاد حكومات غربية وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقررت محكمة الاستئناف الاثنين الإفراج عنها حيث كانت معتقلة مع طفليها، ولكونها مهددة بالقتل اختبأت حال مغادرتها السجن، ثم توجهت إلى مطار الخرطوم مع زوجها وطفليها لمغادرة السودان.

ولكن تم توقيفها في المطار من قبل عناصر الأمن حين كانت برفقة دبلوماسيين من السفارة الأمريكية، بحسب ما أفاد زوجها دانيال واني الحامل للجنسيتين الأمريكية والجنوب سودانية.

وكانت الأسرة ترغب في التوجه إلى الولايات المتحدة.

وقال وزير الإعلام السوداني احمد بلال عثمان إنه كان يتعين على المواطنة السودانية استخدام جواز سفر سوداني، لكن محاميها قال إنها لا تملك مثل هذا الجواز.

وأضاف الوزير: “هنا تكمن المشكلة كلها، لقد استخدمت جوازا أجنبيا للسفر وهذا غير قانوني”، مؤكدا في الآن ذاته أن الأمر يمكن أن يحل.

وتابع: “أنا على يقين أنها ستوضح الأمر وتحصل على جواز سفر وسيكون بإمكانها السفر، ما من مشكلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث