قوات المعارضة تتقدم في ريف حماة

قوات المعارضة تتقدم في ريف حماة

دمشق- أكد ناشطون من المعارضة السورية، أن قوات المعارضة أحرزت تقدما مهما في ريف حماة حيث استطاعت الليلة الماضية، بعد مواجهات عنيفة مع القوات النظامية، من السيطرة على محطة رئيسية لتوليد الكهرباء بمنطقة محردة.

وقال شهود عيان، أن المعارك العنيفة التي استخدمت بها قوات المعارضة صواريخ “غراد” تسببت باندلاع النيران بالمحطة التي تعتبر من أهم محطات توليد الطاقة الكهربائية في البلاد.

ونفى موظفون سوريون يعملون في محطة منطقة محردة الحرارية الواقعة على بعد 25 كم من حماه باتجاه الغرب المعلومات التي أوردها الناشطون بالمعارضة المسلحة حول سيطرتهم على المحطة الليلة الماضية.

وأكدوا في اتصالات هاتفية مع شبكة “إرم” من محردة، أن المحطة لا تزال تحت سيطرة الجيش السوري وأنهم التحقوا بعملهم فيها اليوم، رغم تعرضها لصاروخ امس أدى إلى إخراجها من العمل بعد أن اشتعلت النيران في أحد مراجلها.

وأضافوا بأنه تم إرسال سيارات إطفاء من حماة سيطرت على الحريق في الساعات الأولى من صباح اليوم وأنه يتم الآن البحث في موضوع إصلاح ما دمره القصف.

وأكدوا أن حالة من الهدوء الحذر تسود الآن في محردة وحولها، بعد أن أرسل الجيش السوري تعزيزات إلى المنطقة.

وفي هذه الأثناء، أشارت مصادر مطلعة، أن قوات المعارضة أحرزت تقدما في محاور عدة بريف حماة، و هاجم المسلحون حاجزا للقوات النظامية في منطقة شليوط بالريف الشمالي، بصواريخ “غراد” قبل اقتحام المنطقة، بينما ردّ طيران الجيش السوري بإلقاء البراميل المتفجرة على مدينة حلفايا، وقصفت الطائرات كذلك مواقع متعددة بريف حماة.

وفي الإطار ذاته، قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة، أن الطيران الحربي التابع للقوات الحكومية، كثف غاراته على مواقع مختلفة بريف حمص، وقال نشطاء معارضون، أن قوات المعارضة تمكنت من اسقاط طائرة حربية في القلمون.

وفي دير الزور تسببت الغارات الجوية بمقتل وجرح عدد من المدنيين، بحسب لجان التنسيق التي أكدت أن الغارات الكثيفة التي شنها الطيران الحربي السوري على أرياف حماة وحمص ودير الزور أوقع حوالي مئة قتيل الأربعاء بينهم 6 سيدات و7 أطفال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث