5 مهام عاجلة لـ جون كيري في القاهرة

5 مهام عاجلة لـ جون كيري في القاهرة
المصدر: القاهرة – إرم من محمد بركة

يصل اليوم إلى القاهرة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في أول زيارة لمسؤول غربي رفيع المستوى للقاهرة بعد فوز المشير عبد الفتاح السيسي برئاسة الجمهورية.

وتكتسب الزيارة أهميتها من المهام العاجلة التي يسعى كيري إلى إنجازها عبر يومين يلتقي فيهما – حسب مصادر حكومية – الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الجديد سامح شكري .

وتشير مصادر دبلوماسية إلى أن الأهم هو امتصاص الغضب المصري الناتج عن قرار مجلس الشيوخ بتخفيض المساعدات الأمريكية للقاهرة بنحو 400 مليون دولار نتيجة ما اعتبرته لجنة المساعدات الخارجية بالمجلس “مؤشرات مقلقة على تراجع الحريات العامة وحقوق الإنسان في مصر” و ترى القاهرة في القرار محاولة للضغط عليها بسبب النهج المستقل الذي تحذوه في سياستها الخارجية بعد 30

يونيه وتولي السيسي رئاسة البلاد خصوصا حين قال في خطاب تنصيبه ” انتهي عصر التبعية للخارج “.

ويهدف كيري، حسب المصادر، إلى طمأنة الإدارة المصرية بأن واشنطن لن تستخدم المساعدات ” أداة ابتزاز” غير أن مجالسها التشريعية يجب أن تربط هذه المساعدات بمدى التقدم في الحريات والحقوق .

ومن المنتظر، حسب مصادر حكومية، أن يبلغ المسؤول الأمريكي القيادة المصرية مشاركة واشنطن في مؤتمر المانحين المرتقب لدعم الاقتصاد المصري من جانب أصدقاء مصر و الذي من المتوقع عقده عقب في آب / أغسطس المقبل.

وتتابع الماصدر، أن المشاركة الأمريكية تأتي في إطار إثبات كيري لـ “حسن نوايا” بلاده تجاه النظام الجديد في مصر مع تأكيده على استمرار ” الشراكة الإستراتيجية ” مع القاهرة واعترافها بخارطة الطريق ومساندتها القوية للحرب المصرية على الإرهاب.

وترى المصادر أن الزيارة بمثابة “اعتذار غير مباشر” من جانب الإدارة الأمريكية عما اعتبره الرأي العام المصري “فتورا”أمريكيا تجاه فوز المشير عبد الفتاح السيسي برئاسة البلاد حيث اكتفي البيت الأبيض في حفل التنصيب بإرسال مستشار وزارة الخارجية الأمريكية توماس تشانون قادما على رأس وفد من جنوب السودان لتمثيل الرئيس الأمريكي وهو ما وصف بأنه تمثيل منخفض للغاية . وقارنته وسائل إعلام مصرية بـ ” الحماس” الأمريكي لفوز الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي حيث لم ينتظر اوباما حفل التنصيب و أجرى اتصالا هاتفيا مطولا بمرسي كما أصدر البيت الأبيض بيانا قويا يدعم فيه نظام الإخوان .

وتشير المصادر إلى أن كيري يحمل رسالة تهنئة للسيسي باسم الإدارة الأمريكية كأول غربي مسؤول رفيع المستوى يزور القاهرة بعد حفل التنصيب. و أخيرا، فإن الزيارة تهدف إلى التنسيق مع مصر في عدد من الملفات الإقليمية التي تلعب فيها القاهرة دورا بارزا لا سيما الصراع بين حماس وتل أبيب وقضية المستوطنين المفقودين والموقف من عملية الكرامة التي يقودها اللواء خليفة حفتر في ليبيا مع محاولة ضمان الدعم المصري للمعالجة الأمريكية للموقف في الصراع العراق والتي تقوم على إعطاء إيران دورا أكبر في حل الأزمة مع ضمان عدم إقصاء السنة.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث