لبنان تفكك خلية إرهابية

لبنان تفكك خلية إرهابية

بيروت- داهم عشرات العناصر من القوى الأمنية اللبنانية، اليوم الجمعة، أحد فنادق في منطقة الحمرا ببيروت، واعتقلت “خلية إرهابية كانت تستعد لتنفيذ عملية ارهابية كبيرة”، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن المداهمة جاءت بناء على معلومات أمنية تفيد بوجود مجموعة إرهابية داخله كانت تستعد لـ “تنفيذ عملية إرهابية كبيرة”، فيما أفاد مصدر قضائي أن “مخاطر كبرى” كانت تهدد الاحتفال الذي تم الغاؤه وكان من المفترض أن يحضره رئيس البرلمان نبيه بري.

وشهدت منطقة الحمرا انتشارا أمنيا لعشرات العناصر التابعين لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي وجهاز الأمن العام، الذين ضربوا طوقا أمنيا محكما حول فندق نابليون قبل أن تداهمه.

وأكد المصدر القضائي أن النائب العام التمييزي، القاضي سمير حمود تبلغ من شعبة المعلومات ما لديها من معطيات عن وجود “الإرهابيين”، فأعطى الأخير أمرا بمداهمة الفندق فورا والقبض على المشتبه بهم، من دون أن يوضح عددهم.

وأشار المصدر إلى أن المشتبه بهم “ينتمون إلى تنظيم إرهابي خطير (داعش) وهو كان بصدد تنفيذ عملية إرهابية كبيرة” من دون أن يحدد الموقع أو الشخص المستهدف من العملية.

وردا على سؤال عن رابط بين هذه المداهمة وإلغاء حفل لحركة أمل في منطقة الاونيسكو، كان سيحضره بري، أشار المصدر القضائي إلى أن “مخاطر كبرى كانت تحيط بالاحتفال ما استدعى إبلاغ المنظمين بضرورة إلغائه فورا”.

ودعا إلى انتظار نتائج التحقيق مع الموقوفين وهم من جنسيات “لبنانية وغير لبنانية”.

وفي الإطار ذاته، أغلقت القوى الأمنية اللبنانية، اليوم الجمعة، معظم الطرقات الرئيسية في العاصمة بيروت بسبب “تهديدات إرهابية” بعد محاولة اغتيال أحد القادة الأمنيين الكبار شرق لبنان بتفجير إنتحاري، بحسب مصدر أمني رفيع.

وأغلقت القوى الأمنية طريق مطار بيروت الدولي ومعظم الطرقات الرئيسية في بيروت من منطقة الحمرا وفردان وصولا الى مداخل الضاحية الجنوبية لبيروت، المعقل الرئيسي لحزب الله الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع العام الماضي.

وشهد محيط السفارتين الروسية والإيرانية والعديد من المراكز الرسمية وثكنات الجيش اللبناني في بيروت، إنتشارا أمنيا كثيفا وقطعا للطرقات المؤدية إليها.

وأتت هذه الإجراءات الأمنية المشددة وغير المسبوقة بعد نجاة المدير العام للأمن العام اللبناني من محاولة إغتيال بتفجير سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري على أحد حواجز قوى الأمن الداخلي في البقاع شرق لبنان، والذي أدى الى وقوع 3 قتلى و34 جريحا وفق مصادر طبية..

وبدأت القوى الأمنية اللبنانية منذ الصباح، تنفيذ حملة مداهمات واسعة في منطقة الحمرا في بيروت اعتقلت خلالها عددا من “الإرهابيين” غالبيتهم من غير اللبنانيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث