العراق.. “داعش” تسيطر على أحياء في تلعفر

العراق.. “داعش” تسيطر على أحياء في تلعفر
المصدر: بغداد - إرم

أفادت مصادر في الشرطة العراقية بأن “داعش” أسقطت طائرة مروحية أثناء اشتباكات اندلعت بين الطرفين غرب بغداد، فيما تدور اشتباكات عنيفة في قضاء تلعفر شمال بغداد وسط نزوح آلاف العائلات.

من جهة أخرى، أفادت مصادر في محافظة نينوى بأن الثوار تمكنوا من السيطرة على بعض أحياء تلعفر باستثناء الأحياء الشمالية، التي لا تزال تشهد اشتباكات.

أما الداخلية العراقية فقالت إن قوات المالكي صدت هجوماً على تلعفر وكبدت الثوار خسائر فادحة، كما نفت الداخلية السيطرة على أي جزء من أجزاء القضاء.

وفي محافظة الأنبار غرب العراق، قال ضابط في الجيش إن المسلحين الذين باتوا يسيطرون أيضاً على مناطق واسعة من محافظة صلاح الدين هاجموا نواحي الرمانة والكرابلة والعبيدي الواقعة على الحدود العراقية السورية.

وحجبت السلطات العراقية قنوات الاتصال الخاصة على الإنترنت لمنع المسلحين من استخدامها.

وتم حظر الشبكات الخاصة الافتراضية وصدرت تعليمات إلى شركات خدمة الهاتف المحمول بوقف نقل البيانات عبر الهواتف النقالة وبينها خدمة الرسائل النصية.

كما جرى حجب بعض شبكات التواصل الاجتماعي منها “فيسبوك “، و”تويتر” و”واتس اب”، و”سكايب”.

هذا الإجراء، دفع الولايات المتحدة، إلى حث الحكومة العراقية على رفع الحجب الذي فرضته على هذه المواقع.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، جنيفر بساكي في مؤتمر صحفي بواشنطن، الإثنين، “تتفهم الولايات المتحدة الأمريكية القلق العراقي من انتشار رسائل تتعلق بالنشاطات الإرهابية على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر، إلا أننا نحث الحكومة بشدة على السماح للمواطنين بالدخول إلى هذه المواقع”.

ويوم الجمعة الماضي، حجبت وزارة الاتصالات العراقية، شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت وموقع تشارك مقاطع الفيديوهات “يوتيوب” في بغداد، بحسب مصدر بإحدى الشركات المزودة للإنترنت.

وخلال الاسبوع الماضي، سقطت عدة مدن بشمال العراق، في مقدمتها الموصل (مركز محافظة نينوي) وتكريت (مركز محافظة صلاح الدين)، في أيدى مجموعات مسلحة، يتصدرها تنظيم “داعش”، بعد انسحاب قوات الجيش، في تحركات اعتبرتها قيادات عشائرية سنية “ثورة شعبية ضد الحكومة الطائفية”، وروجت السلطات إلى أنها “هجمات من جماعات إرهابية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث