الإفراج عن منافس باسل الأسد بعد 21 عاماً

الإفراج عن منافس باسل الأسد بعد 21 عاماً

دمشق- أفرج النظام السوري عن عدنان قصار، وهو المنافس لشقيق الرئيس باسل الأسد في رياضة الفروسية، وذلك بعد 21 عاماً من الاعتقال “القسري”، كما يصف مراقبون.

وذكرت مواقع إلكترونية معارضة سورية أن قصار، قائد منتخب سوريا الأسبق لرياضة الفروسية، كان أكثر موهبة من باسل الأسد، والمتوفي منذ عشرين عاماً.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “السلطات السورية أفرجت عن قصار في إطار تنفيذ مرسوم العفو الذي أصدره بشار الأسد بعد إعادة انتخابه في التاسع من حزيران / يونيو الجاري”.

ووصل قصار إلى منزله في العاصمة دمشق وآثار التعذيب واضحة عليه، دون توجيه تهمة محددة إليه، مع فشل كافة الجهود الحقوقية الدولية والمحلية لدى الرئيس السوري خلال السنوات الماضية لإطلاق سراحه، بحسب وكالات الأنباء.

وأوضحت مصادر مطلعة أن سبب اعتقال قصار الرئيسي هو تفوقه على زميله باسل الأسد في إحدى البطولات العربية التي كانا يشاركان بها تحت راية المنتخب السوري، وعلى الرغم من أن اجتيازه لجميع الحواجز بدون أخطاء جعل المنتخب السوري آنذاك يحصد ذهبية البطولة، إلا أن هذا الفوز لم يشفع لقصار الذي اعتقل بعيد خروجه من الصالة بعد أن تهجم الأمن، واقتادوه بتهمة أنه كان بحوزته متفجرات ويحاول اغتيال باسل الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث