البشمركة تسيطر على معبر ربيعة السوري

البشمركة تسيطر على معبر ربيعة السوري

دمشق- تمكنت قوات البشمركة الكردية العراقية، الأحد، من السيطرة على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا، فيما قتل وجرح عدد من عناصرها جراء تعرض رتل لهم لقصف جوي من طائرة عراقية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن الناطق باسم قوات البشمركة جبار ياور أن: “القوات الكردية تسلمت السيطرة على منفذ ربيعة بعد سقوط الموصل بيد المسلحين وانسحاب الجيش”.

وكانت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردي “واي بي جي” في شمال سوريا أعلنت، الأربعاء الماضي, مؤازرتها قوات البشمركة الكردية العراقية في صد هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” عليها ضمن الأراضي العراقية، مشيرةً إلى تأمين المعبر الحدودي مع إقليم كردستان العراق من الجانبين العراقي والسوري بالتنسيق مع البشمركة.

وفي سياق متصل، قال مصدر في الشرطة العراقية إن “ستة أفراد من قوات البشمركة قتلوا وأصيب نحو 20 بجروح في قصف لطائرة عراقية استهدف في وقت متأخر من مساء السبت رتلاً عسكرياً كردياً” قرب قضاء خانقين على بعد نحو 150 كلم شمال شرق بغداد، كما أكد ضابط في الجيش العراقي تفاصيل الحادث وحصيلة الضحايا.

من جهة أخرى، أوضح مصدر بالشرطة أن: “ستة أشخاص بينهم ثلاثة جنود قتلوا في قصف بخمس قذائف هاون استهدف مركزاً لتطوع المدنيين في قضاء الخالص” الواقع على بعد 20 كلم شمال بعقوبة.

على صعيد آخر، أعلنت قائممقامية قضاء عانة بمحافظة الأنبار، الأحد، عن تطوع أكثر من ألفين من أبناء عشائر القضاء لمقاتلة تنظيم “داعش”، مشيرة إلى أن هذه القوة ستدافع عن القضاء وعن الأقضية المجاورة في حال شن هجوم من قبل “داعش”.

وقال قائممقام القضاء سعد عواد، إن: “أكثر من 2000 مقاتل من أبناء عشائر عانة تطوعوا لمقاتلة عناصر داعش والدفاع عن قضاء عانة (220 كم غرب الرمادي) في حال تعرضه لأي هجوم”، لافتاً إلى: “تشكيل خلية أزمة للاجتماع بالوحدات الإدارية والأجهزة الأمنية وشيوخ العشائر وعلماء الدين في القضاء”.

وأضاف عواد أن: “عشائر عانة مستعدة للدفاع عن القضاء والأقضية المجاورة ضد أي تهديد”، مبيناً أن: “العشائر لن تسمح لعناصر داعش الذين يحملون جنسيات مختلفة بالسيطرة على أي قضاء”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث