عائلات ليبية تفر من القتال في بنغازي

عائلات ليبية تفر من القتال في بنغازي

بنغازي– شنت قوات اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر هجوماً، الأحد، على إسلاميين متشددين في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، ما دفع عشرات العائلات إلى الفرار من المدينة.

وشوهد سكان يجمعون متعلقاتهم في سيارات ويبتعدون عن المنطقة فراراً من القتال.

وتكافح السلطات الليبية لإعادة النظام في أنحاء البلاد قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في 25 يونيو / حزيران.

وأعلن حفتر الحرب على الميليشيات في بنغازي وانضم إليه عدد من وحدات الجيش، غير إن حكومة طرابلس تقول إنه لا يتمتع بأي سلطة تسمح له بالتحرك.

وقال المتحدث باسم حفتر محمد الحجازي إن اشتباكات تجري حالياً في سيدي فرج والهواري بشرق بنغازي، مضيفاً أن قوات حفتر تهاجم بدبابات وراجمات صواريخ.

وأضاف الحجازي أن حفتر حذر الإسلاميين من إدخال أسلحة عبر ميناء درنة التجاري شرقي بنغازي.

وما زالت الأوضاع فوضوية في بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية ومهد الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي قبل ثلاثة أعوام.

وينشط أنصار الشرعية وجماعات متشددة أخرى في درنة وسط فراغ في السلطة بليبيا.

وكان حفتر مقربا من القذافي، إلا أنه انشق ولعب دوراً في الانتفاضة الليبية عام 2011/ وفي فبراير / شباط أثار شائعات بالقيام بانقلاب بعد أن ظهر في زي عسكري ليدعو إلى تشكيل لجنة رئاسية تحكم البلاد إلى أن تجري انتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث