استقالة 9 قادة من الجيش السوري الحر

استقالة 9 قادة من الجيش السوري الحر

دمشق-أصدر 9 من قيادات الجيش الحر، من بينهم 4 قادة جبهات من أصل 5، بيان استقالة من مناصبهم اليوم السبت، دون ذكر سبب الاستقالة في البيان.

وقال المقدم محمد العبود، أحد الموقعين على البيان إن “سبب الاستقالة هو تجاوز الدول المانحة لدور المجلس العسكري الأعلى بشكل تام”، مشيراً إلى قيام الدول بإرسال المساعدات العسكرية بما فيها صواريخ “تاو” المضادة للدبابات، إلى الفصائل التي يختارونها.

وقال قادة الجبهات ورؤساء المجالس العسكرية في بيان مشترك “نستميحكم أيها الأخوة الثوار عذراً بأن نستقيل من المسؤولية الملقاة على عاتقنا تاركين هذه المسؤولية لمن يتابع المسيرة وممن تختارونهم أنتم بأنفسكم”.

وتقدم القادة ورؤساء المجالس، بحسب البيان، بالشكر لكل الدول التي كانت ولا زالت “عوناً للشعب السوري وسنداً له في سعيه لنيل حريته و كرامته والتخلص من أشكال الاستبداد والعبودية كافة” على حد البيان.

وتأتي الاستقالة، بعد الهزائم التي منيت بها قوات الجيش الحر في حمص وريف دمشق، وهو ما ترى القيادات أن سببه الدعم المحدود الذي تتلقاه من الدول المانحة.

و هو ما أكده مسؤول في المجلس العسكري الأعلى للجيش الحر، “سبب الاستقالة هو عدم تأمين الدعم الكافي المطلوب من أسلحة وعتاد للجبهات والمناطق التي يتولى مسؤوليتها قادة الجبهات ورؤساء المجالس العسكرية”.

وأشار المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى أن هيئة الأركان لم يصلها حتى الآن، نسخة من بيان الاستقالة، كي تقبلها أو ترفضها.

والموقعون على بيان الاستقالة هم (العقيد عبد الباسط الطويل قائد الجبهة الشمالية، العقيد مصطفى هاشم قائد الجبهة الغربية والوسطى، العقيد فتح حسون قائد جبهة حمص، والمقدم محمد عبود قائد الجبهة الشرقية) بالإضافة إلى (العقيد عفيف سليمان رئيس المجلس العسكري في إدلب، والعقيد محمد معتز رسلان رئيس المجلس العسكري في الرقة، والعقيد بشار سعد الدين قائد المجلس العسكري في الساحل، والمقدم عبد المجيد سلطان رئيس المجلس العسكري في الحسكة).

وتقسم هيئة أركان الجيش الحر الأراضي السورية إلى 5 جبهات قتال مع قوات النظام، وبحسب البيان فإن 4 من 5 قادة جبهات(عدا الجبهة الجنوبية)، وقعوا على بيان الاستقالة.

ويشكو قادة المعارضة السورية السياسية والعسكرية من قلة الدعم المقدم لجبهات القتال لمواجهة قوات النظام وتنظيم “داعش”، ولم تفلح الوعود الكثيرة التي تلقوها من عدة أطراف داعمة لها في الحصول على الدعم المطلوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث