محافظ نينوى يحمل السلاح لمواجهة داعش

محافظ نينوى يحمل السلاح لمواجهة داعش
المصدر: بغدادـ من أحمد الساعدي

أكد شهود عيان في محافظة نينوى العراقية، أنهم شاهدوا المحافظ والقيادي في كتلة متحدون للإصلاح، أثيل النجيفي، في شوارع الموصل وهو يحمل السلاح ويساند القوات الأمنية العراقية في مواجهة داعش، داعيا إلى تشكيل لجان شعبية في أحياء الموصل لمواجهة التنظيمات الإرهابية.

وطالب خطباء وأئمة المساجد في المحافظة –بالتزامن مع دعوة النجيفي- بحمل السلاح ومساندة القوات الأمنية العراقية لقتال عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

وكتب النجيفي في صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن “الفرق كبير بين اللجان الشعبية وبين الصحوات، فاللجان الشعبية تتحرك تحت مفهوم الهوية الموصلية بكل ما تحتويه من عقيدة ومُثُل وقيم، وهي تكافح الإرهاب لاعادة الهوية العربية السنية إلى طبيعتها ولتحمي دورها وأعراضها وتغيث أهلها عند الملمات، فشتان بينها وبين من يريد التكسب من مكافحة الإرهاب أو تحقيق أجندات لا علاقة للموصل بها “.

وأضاف النيجفي أن “هويتنا العربية والوطنية والسنية، متهمة بالإرهاب، واحتمى عرب العراق بهويات أخرى لمكافحة الإرهاب، حتى تحولت المكافحة إلى سلعة رائجة يعتاش عليها كثير من العراقيين، كما تحول الإرهاب إلى سلعة مضادة، وليس غريبا أن تتلاقى أحيانا مصالح السلعتين أو تتنافر، ويبقى مبدأ تنشيط سوق الإرهاب في مصلحة الطرفين”.

وتساءل محافظ نينوى قائلاً “كيف لا يكون الإرهاب قويا في مجتمع ضعيف فاقد لهويته، فالإرهاب قوي لأننا نخشاه ولأننا لانمتلك قضية”، مشيرا إلى أن الإرهاب قوي لأن “سياسة الدولة تفهم مكافحة الإرهاب من منظور طائفي لا مكان لنا فيه، حتى غدونا بين نارين الإرهاب أو التخلي عن الهوية”.

ولفت أثيل النجيفي، إلى أن السنة العرب في العراق، وصلوا إلى حافة الدمار وقرروا رفع السلاح لرفض كل هذا الواقع المفروض عليهم من أجل العودة إلى الهوية الوطنية والعربية والسنية للدفاع عنها، مؤكداً وهو يخاطب أهل الموصل “انتم اليوم في انتفاضة جديدة تعلنون فيها هويتكم العربية وتتمسكون بمذهبكم السني، وتعتزون بعراقيتكم وشخصيتكم الموصلية لتحاربوا الإرهاب بهويتكم وعزمكم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث