محمد بديع: الإخوان لا يعرفون العنف

محمد بديع: الإخوان لا يعرفون العنف

القاهرة – قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، محمد بديع، إن جماعته لا تعرف العنف، وتلتزم بالسلمية الكاملة.

وأضاف خلال كلمة له قبيل بدء محاكمته في قضية اقتحام قسم شرطة العرب في بور سعيد، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة في طرة (جنوب القاهرة)، أن “الإخوان المسلمين طوال حياتهم لا يقبلون الضيم ولا يعرفون العنف، ويلتزمون بالسلمية الكاملة”. وتعتبر السلطات المصرية الجماعة “إرهابية” وتحظر نشاطها بقرار قضائي.

وتابع: “الشعب المصري ذاق طعم الحرية ولن يفرط فيها أبدا”.

واستقبل عدد من شباب الإخوان داخل القاعة، قيادات الجماعة المحبوسين بتكبيرات العيد، ورد عليهم المرشد العام: “أبشروا واصبروا.. ألا أن نصر الله قريب”.

واستمعت هيئة المحكمة برئاسة القاضي محمد سعيد الشربيني، إلى شهادة أمينه سامي الطبيبة الشرعية التي قالت إنها “شرحت جثث المجني عليهم في الأحداث، وعثرت على طلقات نارية يستعملها جهاز الشرطة، من أعيره ٩ ملي و ٧٦٢ ملي”.

والتمس الشاهد الثاني، العميد أحمد فاروق، من هيئة المحكمة العودة إلى التحقيقات التي أجرتها معه النيابة في وقت سابق، “حرصاً على العدالة”.

واعترض المتهمون المحبوسون في القضية على تواجد عدد من شهود الإثبات في قاعة المحكمة أثناء إدلاء آخرين بشاهدتهم، وهو ما استجاب له القاضي بإخراج الشهود خارج القاعة حتى يحين دورهم.

وتعود وقائع القضية إلى أواخر كانون الثاني/ يناير 2013، حينما هاجمت أعداد كبيرة، من أهالي أشخاص حُكم عليهم بالإعدام وبالسجن لفترات طويلة، قسم شرطة العرب في بور سعيد (شمال شرق مصر)، ما أدّى إلى سقوط خمسة قتلى من الأهالي خلال اشتباكات مع عناصر الشرطة.

وتضم قائمة المتهمين 190 شخصا، إضافة إلى بديع، من بينهم قيادات بارزة في تنظيم الإخوان، منهم: محمد البلتاجي، وأكرم الشاعر، وعلي درة، وجمال هيبة، والداعية صفوت حجازي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث