السيسي يلتزم الصمت بعد فوزه برئاسة مصر

السيسي يلتزم الصمت بعد فوزه برئاسة مصر
المصدر: إرم - (خاص)

لم يدل المشير عبد الفتاح السيسي بأية تصريحات حتي الآن، رغم مرور ثلاثة أيام على فوزه بالانتخابات الرئاسية في مصر، بحسب نتائج أولية غير رسمية، ما أثار تساؤلات حول هذا الصمت غير المألوف وفتح المجال واسعا أمام التكهنات حول ما سيتضمنه خطابه الأول كرئيس منتخب.

ويبدو أن المشير اختار التعامل بطريقة لم يسبقه لها، أي فائز بسباق رئاسي في العالم، حيث اختفى الرئيس “السيسي” تماماً عن الأنظار، بعد إعلان النتيجة، وكان آخر تواصل له مع الجمهور، في مساء 23 مايو / أيار الجاري، قبل ساعات من مرحلة الصمت الانتخابي، متحدثاً عن ملامح برنامجه، وآخر ظهور له على الكاميرات، كان أثناء إدلائه بصوته، في اليوم الأول من الانتخابات الرئاسية.

ويعزي معظم المراقبين هذا الصمت إلى طبيعة شخصية الرئيس الجديد، الذي قضى حوالي 40 عاماً من حياته، ضابطا ثم قائدا، مروراً بمراكز مهمة كمدير للمخابرات العسكرية ثم وزيراً للدفاع، جعلت “السيسي” رئيساً مختفياً، على غير عادة الرؤساء الفائزين في الانتخابات، في هذه الفترة.

واللافت أن التصريحات الوحيدة المنسوبة للسيسي، التي أوردتها صحيفة ” الجريدة ” الكويتية وتناقلتها وسائل إعلام باعتبارها ” أول تعليق ” سارعت حملة المشير بتكذيبها الجمعة.

يأتي ذلك في ما ذكر مقربون من المشير أن خطابه الأول للشعب، سيتضمن عدة نقاط أبرزها أنه “لا إقصاء ولا مصالحة مع الإخوان، وسيطلق سلسلة من التعهدات”.

وبحسب تلك المصادر، التي فضلت عدم الإفصاح عن هويتها، فإن خطاب السيسي، المتوقع عقب إعلان فوزه رسميا، سيتناول أهم التحديات التي تواجه المصريين، باعتبارهم شركاء له في الحكم، دون تقديم خطة العمل حول كيفية مواجهة هذه التحديات، لاسيما الاقتصادية والأمنية، كما أنه سيؤكد على احترامه لحرية الرأي والتعبير في إطار القانون المصري دون التطرق لمسألة العفو عن المعتقلين السياسيين”.

وقال أحد المصادر المقربة من السيسي إن الأخير قام فعلياً بتسجيل الخطاب الأول له والذي سيلقيه عقب الإعلان عن فوزه.

ومن المنتظر أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات رسميا، يوم الثلاثاء أو الأربعاء المقبلين، النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث