انتخاب تحت الحِراب

قوات الأمن تبطل مفعول عبوات ناسفة غرب القاهرة مع بدء التصويت

انتخاب تحت الحِراب

القاهرة – بدأ الناخبون المصريون اليوم الاثنين الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة المصرية في ثاني خطوة من خارطة الطريق التي أعلنها قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي وقت عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو تموز.

وانتشرت قوات من الشرطة والجيش خارج لجان الاقتراع في مختلف أرجاء العاصمة المصرية في حين اصطف الناخبون في طوابير حتى قبل فتح أبواب اللجان.

ويخوض السيسي الانتخابات منافسا للسياسي اليساري حمدين صباحي الذي جاء ثالثا في انتخابات 2012.

والخطوة الثالثة والأخيرة من خارطة الطريق هي الانتخابات التشريعية التي يتوقع أن تجرى قبل نهاية العام. وكانت الخطوة الأولى تعديلا لدستور صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون عام 2012.

وأظهرت لقطات تلفزيونية السيسي متوجها وسط حراسة أمنية مشددة وتزاحم المصورين للإدلاء بصوته في لجنة بحي مصر الجديدة شمال شرقي القاهرة. وسمع صوت مؤيد له يناديه “يا ريس.. يا ريس.”

وأظهرت لقطات تلفزيونية صباحي متوجها للإدلاء بصوته في لجنة انتخابية بمدينة الجيزة على الضفة الأخرى لنيل القاهرة وقوله “إحنا حريصين على ان احنا نبني دولة نتشارك فيها جميعا.”

ويحق لأكثر من 53 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم.

وقال التلفزيون المصري إن الرئيس المؤقت عدلي منصور أدلى بصوته في لجنة بمصر الجديدة ونقل قوله داعيا المصريين على المشاركة “أنا بأقول لكل مصري انزلوا شاركوا في بناء مستقبل وطنكم… نبطل (نتوقف عن) الكلام ونبدا العمل.”

ولاحظ مراسلو “إرم” في مصر قبالا كبيرا من النساء على المشاركة في التصويت بأول أيام الانتخابات.

وقال التحالف الديمقراطي لمراقبة الانتخابات الرئاسية الذي يضم 30 منظمة حقوقية، إن الإقبال كان متوسطا مع الساعات الأولي من بدء التصويت.
وتحدث التحالف عن خروقات اجرائية مع بدء التصويت إلا أنه أشاد بغياب حالات استخدام دور العبادة و الدعاية الدينية خلال الساعات الأولى من بدا الاقتراع .

وتمكنت قوات الأمن المصرية، صباحا من إبطال مفعول عبوتين ناسفة وقنبلة أمام 3 مراكز للاقتراع في الجيزة غرب القاهرة وعبوة أخرى في مدينة الفيوم (وسط)، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر الأمني إن ضباط المفرقعات تمكنوا من إبطال مفعول عبوتين بدائيتي الصنع، الأولى أمام مركز اقتراع “مدرسة الثانوية” بالحوامدية، والثانية أمام مركز “مدرسة دولسي” بالبراجيل.

وأضاف أن إدارة المفرقعات تلقت حتى الآن 10 بلاغات تبين سلبيتهم، وتقوم قوات المفرقعات بتمشيط المراكز بصفة مستمرة.

كما أبطلت قوات الأمن مفعول قنبلة بدائية الصنع بجوار مركز اقتراع “مدرسة أحمد لطفى” بمنطقة العمرانية في الجيزة، بحسب المصدر.

وفي الفيوم وسط مصر، قال المصدر إنه تم إبطال مفعول عبوة ناسفة بالقرب من مركز اقتراع “مدرسة الفيوم الإعدادية الحديثة”، وكنيسة “ماري جرجس”.

من جهة أخرى، نفت وزارة الداخلية في بيان لها ما بثه التلفزيون الرسمي وبعض المواقع الإخبارية على الإنترنت بشأن حدوث انفجار قرب مركز اقتراع في مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في دلتا النيل.

وجاء في البيان أن حقيقة الواقعة تتلخص فى صدور أصوات من ماسورة عادم لإحدى السيارات اختلطت على مواطنين فظنوها صوت انفجار.

وفي بني سويف (وسط)، نفى مصدر أمني ما تردد عن إلقاء قنبلة على كنيسة الأنبا بولا بمدينة ناصر شمال بني سويف.

وفي مدينة السويس شرقي القاهرة قالت شاهدة عيان إن قوات الجيش والشرطة أقامت حواجز معدنية خارج مراكز الاقتراع وسمحت للناخبين بالوصول إلى اللجان الانتخابية بعد التأكد من هوياتهم.

وقال صابر حبيب أمام لجنة انتخاب وهو يلوح بقبضة يده في الهواء “إحنا شايفين السيسي راجل صح (حقيقي). مصر تحب الرجل القوي.”

وأضاف حبيب وهو مقاول عمره 61 عاما “عايزين البلد تمشي لقدام وان الناسي تاكل عيش (خبز).”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث