أول وزير ليبي يعلن تأييده لحفتر

أول وزير ليبي يعلن تأييده لحفتر

طرابلس – أعلن وزير الثقافة الليبي، حبيب الأمين، أنه يؤيد “عملية الكرامة” التي يقودها اللواء خليفة حفتر، ليصبح بذلك أول وزير يدعم اللواء المتقاعد في حملته لحل البرلمان والقضاء على الإسلاميين.

وقال الأمين في حديث لوكالة: “أنا أؤيد الجيش الوطني الليبي”، وهي إشارة إلى قوات اللواء المنشق خليفة حفتر، مضيفاً أنه لم يعد يعترف بالبرلمان، لأنه تبين أنه عاجز عن إدارة البلاد.

وأكد الأمين أنه سيحتفظ بمنصبه الوزاري حتى “الاستقالة أو الإقالة”.

وفي مؤشر على تنامي الفوضى السياسية ذكرت وكالة الأنباء الليبية الأربعاء أن وزارة الداخلية انضمت كذلك إلى حفتر وهو ما نفاه القائم بأعمال وزير الداخلية بعد دقائق.

وقال وزير الثقافة الليبي حبيب لامين -وهو المتحدث غير الرسمي باسم الحكومة- إن بعض النواب طلبوا من الحكومة تسليح جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة للتصدي لحفتر.

وتابع ان الحكومة رفضت هذا الطلب واتهم النواب بالتسبب في الفوضى بالموافقة على تمويل الميليشيا في الماضي مما يظهر التوتر بين الحكومة والبرلمان.

وأضاف الوزير أن معظم الدعم للميليشيات جاء من البرلمان.

والبرلمان منقسم بين أحزاب اسلامية يربطها تحالف فضفاض مع الإخوان المسلمين وتحالف القوى الوطنية المناهض للإسلاميين وعشرات من المستقلين والزعماء القبليين الذين تختلف انتماءاتهم.

وكثفت الحكومة الضغط على البرلمان الأربعاء كي يوقف أعماله إلى أن تجرى الانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران القادم.

وكتبت الحكومة إلى المجالس المحلية تطلب منها تأييد مطالبها بوقف عمل البرلمان الذي ترى شخصيات في الحكومة أنه ضروري لأن الجمهور فقد الثقة في المجلس الوطني.

ودعا رئيس وزراء ليبيا الجديد أحمد معيتيق اليوم الأربعاء لإجراء مفاوضات لإنهاء الأزمة الليبية وقال إنه يريد تشكيل حكومة منفتحة على كل الفصائل التي ترفض العنف.

وفي أول مؤتمر صحفي له منذ انتخابه هذا الشهر في عملية اقتراع سادتها الفوضى وشكك فيها بعض المشرعين قال معيتيق إنه شخصيا يعد بالتفاوض مع كل الأطراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث