حفتر ينفي دعم الجزائر لقواته

حفتر ينفي دعم الجزائر لقواته
المصدر: طرابلس- (خاص) من أنس الصبري

نفى اللواء خليفة حفتر، القائد السابق للقوات البرية في الجيش الليبي، نفيا قاطعا تلقيه أي دعم من الحكومة الجزائرية في مهمته “عملية الكرامة” التي تشنها قواته لتطهير ليبيا ممن وصفهم بالإرهابيين التابعين إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وقال حفتر، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، الثلاثاء 20 أيار/ مايو، إن “الدول المجاورة لليبيا، وهي الجزائر ومصر وتونس، تتخوف من هذا الانفلات الأمني، في ظل عمليات تهريب الأسلحة ونقل المجرمين، التي تقودها جماعات الإخوان المسلمين في ليبيا”.

وأكد على أنه “لم يتلق معونة من أي دولة، وأن قواته تعتمد على نفسها”، موضحا أنه تنقل بين عدة مدن ليبية على مدى عامين لتجهيز هذه القوات التي تدين له بالولاء تحضيرا لهذه المهمة”.

وكشف عن أن “إرهابيين من أفغانستان وباكستان والهند والمجر وإنكلترا وإيطاليا، يشاركون في المعارك الأخيرة التي تشهدها ليبيا”.

وفي سياق متصل، رفعت الولايات المتحدة الأمريكية عدد قوات “المارينز” وأيضا الطائرات الحربية، في القاعدة العسكرية في صقيلية، جنوب إيطاليا، تحسبا لأي تدخل عسكري في شمال إفريقيا.

وقال مسؤول أمريكي إنه “يجري نقل نحو 60 جنديا من مشاة البحرية وأربع طائرات من طراز “أوسبري”، من إسبانيا إلى القاعدة البحرية الجوية “سيجونيلا” في صقلية”، تحسبا لتدخل عسكري في منطقة شمال إفريقيا، لإجلاء الأمريكيين من سفاراتنا مع تزايد الاضطرابات في ليبيا”، موضحا أنه بذلك يصل العدد الإجمالي لمشاة البحرية في صقلية، إلى نحو 250 جنديا على درجة عالية من الاستعداد”.

يذكر أن مشاة البحرية في قاعدة “سيجونيلا” جزء من وحدة الاستجابة للأزمات، تهتم بأمن السفارات، وأنشئت بعد الهجوم الذي استهدف المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي في11 أيلول/ سبتمبر 2012، وأسفر عن مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنس، وثلاثة دبلوماسيين أمريكيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث