الأردن يستعد لتنفيذ “الأسد المتأهب”

الأردن يستعد لتنفيذ “الأسد المتأهب”
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أنها ستنفذ التمرين المشترك “الأسد المتاهب”، بالتعاون مع الجانب الأميركي وبمشاركة حوالي 24 دولة وذلك للعام الرابع على التوالي في الفترة الواقعة بين 25 أيار / مايو و10 حزيران/ يونيو 2014.

وبحسب بيان للجيش الأردني، يأتي التمرين في مختلف ميادين التدريب التابعة للقوات المسلحة وعدد من مدارس ومراكز التدريب وبمشاركة واسعة من مختلف صنوف الأسلحة البرية والجوية والبحرية، والتي من المتوقع أن يتجاوز عددها 13 ألف جندي، إضافة إلى آلاف المشاركين من المؤسسات المدنية الحكومية والخاصة والمعنية بالأزمات والوزارات والأجهزة الأمنية.

ويشارك في التمرين، إلى جانب الأردن، كلٌّ من: الإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، والسعودية، ومصر، والعراق، ولبنان، وتركيا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وطاجكستان، وكازخستان، والباكستان، والولايات المتحدة، وبروناي، وكندا، وبلجيكا، وبولندا، وأستراليا، وحلف الناتو.

وبإعلان الجيش هذا، تتضح زيادة في عدد الدول المشاركة في التمرين، إذ شارك في تمرين العام الماضي (19) دولة، كما أن هناك زيادة بمشاركة الجنود تُقدر بـ (5) آلاف جندي، حيث شارك العام الماضي بالعمليات المختلفة (8000) جندي، بحسب ما أعلن عنه آنذاك قائد القوات المشتركة للأسد المتأهب اللواء الركن عوني العدوان.

وشهد تمرين العام 2013 جدلاً واسعاً بين مسؤولين أردنيين والسفير السوري في عمان بهجت سليمان، الذي صرح حينها بأن “الأسد المتأهب” يستهدف بلاده، في حين أكد العدوان أن الأسد المتأهب بدأ 2010 قبل أحداث سوريا، ولا توجد له أي علاقة بالأحداث الجارية حول الأردن.

ويهدف التمرين، بحسب بيان الجيش، إلى مكافحة الإرهاب والتمرد وفرض النظام وعمليات الإخلاء والعمليات النفسية والاتصالات الاستراتيجية والتخطيط للعمليات المستقبلية وعمليات البحث والإنقاذ والعمليات المدنية العسكرية وحماية المنشآت الحيوية ومكافحة الإرهاب الإلكتروني وتنفيذ عمليات الإسناد اللوجستي المشترك، وغيرها من الأهداف التي تتوافق مع استراتيجية القوات المسلحة في تطوير قدراتها العملياتية والتدريبية واللوجستية والانسانية، مع تعزيز خبرات منتسبيها من خلال الاطلاع على أفضل وأحدث أساليب التخطيط والتدريب والتنفيذ لدى مختلف جيوش العالم، وخصوصاً في مجال الأسلحة والتقنيات ووسائل الاتصال والعمل المشترك بين مختلف صنوف القوات المسلحة.

كما يهدف إلى تطوير قدرات المشاركين على التخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة الدولية وبيان العلاقة بين القوات العسكرية والوكالات والوزارات في ظل بيئة عمليات غير تقليدية وتبادل الخبرات العسكرية وتحسين المواءمة العملياتية بين الدول المشاركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث