المالكي يخسر المرجعية الدينية

تصاعد العنف والاستحواذ على الحقائب الوزارية يضعفان مكانة رئيس الوزراء

المالكي يخسر المرجعية الدينية

بغداد – رفع نوري المالكي ذراعه ملوحا لرواد مطعم في بغداد كان يتناول فيه الطعام عام 2008 فكانت هذه اللفتة تأكيدا لسمعته أنه الرجل الذي استعاد قدرا من مظاهر الحياة العادية للمدينة التي أوشكت الحرب الأهلية على تدميرها.

والآن عاود المالكي الظهور بين الناس فراح يتجول في شوارع المدينة ليثبت أنه على دراية تامة بمشاكلهم وهو يستحث الناخبين على التصويت له للفوز بولاية ثالثة كرئيس لوزراء العراق عندما يدلون بأصواتهم في الانتخابات يوم الأربعاء.

وعلا صوت المالكي هادرا في مكتب لتسجيل السيارات خلال الجولة التي بث التلفزيون وقائعها الشهر الماضي وهو يقول إن الناس الواقفين ينتظرون في الخارج تحت الشمس يعانون وإن من “يجلس خلف مكتبه والتبريد على رأسه مرتاح والمواطن هو الذي يعاني.”

إلا أن ارتفاع العنف إلى أعلى مستوياته منذ تحدى المالكي الميليشيات المسلحة عام 2008 يضعف هذه الرسالة. ومازال المالكي يتصدر‭ ‬السباق الانتخابي لكن خصومه يحومون حوله وربما يتمكنون من هزيمته إذا استطاعوا التغلب على عقبات كبيرة.

وشيئا فشيئا يقترب هجوم بدأه قبل عام مسلحون من السنة يستلهمون فكر تنظيم القاعدة من العاصمة العراقية، كما أن ميليشيات شيعية كثيرا ما تعمل في صفوف قوات الأمن وتنفذ عمليات انتقامية ضد تجمعات سكنية سنية مما يضعف مكانة حكومة المالكي.

وفي مارس آذار وحده سقط 180 قتيلا و477 جريحا بين المدنيين في بغداد وحدها من بين أكثر من 2000 قتيل في مختلف أنحاء العراق منذ بداية العام.

وفي العادة يظهر المالكي في اجتماعات ولقاءات مغلقة خلف ستار أمني ورسالته المعتادة هي الثأر من مرتكبي التفجيرات التي أصبحت مرة أخرى ملمحا معتادا في حياة العراقيين وانتقاد خصومه السياسيين الذين يقول إنهم عازمون على النيل منه.

وعلى مدى السنوات الثماني الماضية ركز المالكي السلطة في يده فشغل بنفسه وزارتي الدفاع والداخلية والأمن بالاضافة إلى رئاسة الوزراء.

لكن ذلك خلق له أعداء بين الزعماء من الشيعة والسنة والأكراد على حد سواء ويقول خصومه إنهم على استعداد لنبذ خلافاتهم الطائفية من أجل إبعاده عن رئاسة الوزراء.

أفضل من غيره

يصور المالكي نفسه على أنه الرجل الذي يمنع المتطرفين السنة في محافظة الانبار العراقية وفي سوريا من إلحاق الأذى بالشيعة وذلك في تناقض صارخ مع رسالته غير الطائفية في الانتخابات السابقة التي جرت في مارس آذار 2010 قبل عام ونصف العام من انسحاب القوات الأمريكية.

واختفت منذ مدة طويلة لغة التعهد بالوحدة الوطنية التي كان يتحدث بها في السابق.

وفي خطاب ألقاه المالكي هذا الشهر اتهم خصومه السياسيين بتقويض المعركة الجارية في الأنبار والتي أدت إلى جمود في موقف الطرفين منذ شهور. ويقدر البعض في أجهزة الأمن العراقية أن أكثر من ألف من الجنود الشيعة سقطوا قتلى وهرب الاف آخرون من الخدمة في الجيش مع تصاعد شكاوى الجنود الشيعة النظاميين من أن قيادتهم لم توفر لهم العتاد والتدريب اللازمين لتحقيق النصر.

وقال المالكي “مع الاسف الشديد، في الوقت الذي يواجه جيشنا هؤلاء القتلة والمجرمين، يطعن في الظهر من قبل السياسيين، ويتهم في عقيدته.”

وربما يريد العراقيون بمن فيهم الأغلبية الشيعية زعيما آخر لكن كثيرين لا يتخيلون بديلا للمالكي ويقولون إنه أفضل.

ويقول معاونو المالكي إن الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام في محافظة الأنبار غربي بغداد تسير في صالحه.

وقال أحد مستشاريه “قبل أحداث الأنبار كان المواطنون الشيعة غير سعداء بالخدمات العامة والمالكي كان ينظر إليه بانه ضعيف.. ولكن بعد بعد أحداث الأنبار أصبح الناس ينظرون إليه كرجل قوي وأنه على حق باستخدام القوة ضد هؤلاء الناس.. وأن هنالك نكهة طائفية فيها.”

وحذر زعيم عشائري من شمال بغداد الأسبوع الماضي من أن من يخلفه سيتعين عليه إعادة بناء قيادة عسكرية اعتمدت على المالكي في وقت أصبح فيه مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام على مسافة 26 كيلومترا من بغداد وأصبح في إمكانهم الوصول لأحياء شيعية.

وتقول كتلة المواطن العراقي التي تجمع اثنين من خصومه القدامى هما المجلس الاعلى الاسلامي العراقي والتيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر إنه إذا بقي المالكي رئيسا للوزراء فقد يتمزق العراق. ويأمل الاثنان أن يؤدي تفتت الأصوات إلى منحهما فرصة الفوز.

وأحد أهم مرشحي كتلة المواطن هو بيان جبر وزير الداخلية السابق الذي يقول السنة إنه سمح للميليشيات بإدارة فرق قتل تحت ستار الشرطة في عام 2005. وينفي جبر هذا الاتهام.

ويقول جبر إن المالكي أساء إدارة الحرب وإن لحظة مجده بعد أن وضع نهاية للحرب الأهلية عام 2008 قد انتهت منذ مدة طويلة.

وقال جبر “نحن الان في 2014 ولايمكن الرجوع ثماني سنوات إلى الوراء وأنا أعتقد بأن مستقبل العراق إذا بقى بهذا الأداء الحالي فإن العراق سيتشظى … يتقسم.”

“الأوفر حظا”

كذلك فإن خصوم المالكي من الأكراد والسنة لديهم شكاواهم منه منذ ثماني سنوات.

فهم يعيبون عليه عدم إشراكهم في السلطة معه في فترته الثانية بعد الاتفاق على توليهم المسؤولية عن أجهزة الدفاع والداخلية والمخابرات.

كذلك ثار غضبهم لملاحقته نائب الرئيس السني ووزير المالية وهروبه من العراق منذ رحلت القوات الامريكية في نهاية عام 2011.

وانضم أغلب خصومه في التصويت على سحب الثقة منه في عام 2012 لكن هذه الخطوة فشلت. لكنهم تجمعوا مرة أخرى يدفعهم الشعور بالاستياء من الرجل الذي اختير عام 2006 كمرشح وسط ضعيف كان الكل يعتقد أنه مرن.

وثمة مؤشرات على أن شعبية المالكي كحامي الشيعة بدأت تهتريء في الجنوب حيث يمثل الشيعة أغلبية بين السكان. وردد جمهرة من المحتجين هتافات تتهم المالكي بالكذب في الناصرية بسبب وعد ببناء المزيد من الوحدات السكنية.

ومن أبرز العوامل المقلقة لرئيس الوزراء أن كبار رجال الدين الشيعة بدأوا يعترضون عليه.

وقال آية الله العظمى بشير النجفي أحد أكبر أربع قيادات دينية شيعية في مطلع الاسبوع إن على أتباعه ألا يصوتوا للمالكي بسبب المجهود الحربي الفاشل في الأنبار واتهامات الفساد الكثيرة التي توجه لادارته.

ويتطلع ملايين للاقتداء بآراء كبار رجال الدين لكن نفوذ النجفي هو الأقل بين آيات الله العظمى.

وحتى الآن خالف المالكي كل التوقعات لدرجة أن بعض السياسيين العراقيين وصفوه بأنه أوفر الرجال حظا.

وقد اعتمد المالكي في سعيه للتمسك بالسلطة على أنه يمثل الكم المعلوم في بلد تسوده الفوضى. وفي الانتخابات الحالية لم تظهر لا الولايات المتحدة ولا ايران موافقتهما على المالكي أو رفضهما له. ويهتم كل من واشنطن وطهران بالاستقرار ومن المتوقع أن يؤيد المرشح الذي يشعر أن بوسعه ضمان عودة الوضع للهدوء سريعا.

وتنبأ مستشار المالكي بارتفاع نصيب رئيس الوزراء من مقاعد البرلمان إلى 90 مقعدا من 70 مقعدا كان المستشارون يتوقعونها قبل هجوم الأنبار.

وفي أواخر العام الماضي يقول مراقبون أن العراقيين العاديين أصبحوا يدركون أوجه القصور في حملة الانبار. لكن في غياب استطلاعات الرأي الموثوق بها يظل الغموض يكتنف اتجاهات التصويت.

وقال دبلوماسي غربي إن زيادة كبيرة فيما يبدو في تأييد الشيعة للمالكي بفعل المعركة الدائرة في الانبار قد لا تستمر.

وقال الدبلوماسي “مع مرور الوقت إذا لم يحل هذا الصراع أو لم يتحقق تقدم ملموس فثمة خطر أن يفقد عامة الشيعة صبرهم ويبدأون في التطلع لقادة آخرين من الشيعة.”

وإذا ظهر زعيم آخر بمثل التأييد الذي يتمتع به مصدر خطورة فإن المالكي على استعداد لملاقاته فقد اختبر خصوما في مواقف في غاية الصعوبة.

ووصف مستشاره مهاجمة مدينة الفلوجة في الأنبار التي تقع تحت سيطرة المسلحين بأنها ورقة أخرى يمكن أن يلعبها في سعيه للبقاء.

وحتى خصوم المالكي يسلمون بأن خلافاتهم قد تقوض مركزهم مع اختلاف الشيعة والاكراد والسنة على المناصب الرئيسية.

وتتكون الحكومة من خلال مجموعة من الترتيبات ويتولى رئيس الدولة الذي تتم الموافقة عليه بأغلبية ثلثي أعضاء البرلمان تعيين رئيس الوزراء لتشكيل الحكومة.

وشغل الأكراد منصب الرئاسة منذ عام 2005 ويتطلع السنة الان لهذا المنصب الأمر الذي قد يسهم في عملية تفاوض معقدة ربما تستغرق وقتا طويلا وهو ما سيكون في صالح المالكي.

وقال المحامي أمير الكناني النائب عن الكتلة الصدرية “إن الحكومة المقبلة إما أنها ستشكل بسرعة أو أن تشكيلها سيستغرق أكثر من عام.. والأمر سيكون خطيرا.”

وأضاف “واذا استمرت هذه الحكومة كحكومة طواريء (بسبب القتال) فان الناس ستضغط على كتلها بقبول المالكي.

وربما يتخلى حلفاء المالكي في ائتلاف دولة القانون عنه إذا شعروا أنه قد لا يتمكن من الحصول على أغلبية. وربما يرشحون مستشاره للامن القومي فلاح فياض أو رئيس الاركان السابق طارق نجم أو النائب حيدر عبادي.

ومن المرشحين من كتلة المواطن أيضا نائب الرئيس السابق عادل عبد المهدي والشيعي العلماني أحمد جلبي. لكن هؤلاء المرشحين قد يترددون إذا كان الاتفاق لتشكيل حكومة مع السنة والاكراد سيكسر التضامن الشيعي.

وبالنسبة للمالكي فإن ترك منصبه سيعني نهاية طريق طويل في الحياة السياسية منذ سنواته في المنفى في ايران وسوريا.

وبعد أن فقد 67 من أقاربه بسبب صدام حسين كان المالكي يحلم بعد عام 2003 بالعمل في بساتينه. لكنه وجد نفسه في بغداد والان أصبح أمام ما قد يتضح أنه الفصل الأخير في حكايته. لكنه ليس مستعدا للذهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث