الصراع يتصاعد بين جبهتي حملة “السيسي”

الصراع يتصاعد بين جبهتي حملة “السيسي”
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمود كامل

نجح محمود بدر مؤسس حركة تمرد ورفاقه من أعضاء لجنة الشباب بحملة المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي في اقصاء مسؤولي الإعلام بمكتب عمرو موسى وتحجيم دورهم في حملة السيسي.

وأكدت مصادر مقربة من محمود بدر من داخل حملة السيسي لـ “إرم” أن الصراع بين بدر وعناصر عمرو موسى المتمثلين في أحمد كامل وشقيقته لمياء كامل، ويارا خلف مسؤولي اللجنة الإعلامية، تاريخيا منذ أن كانوا يمثلون القيادات في حملة ترشح عمرو موسى لانتخابات الرئاسة الماضية، وقادوه إلى “فضيحة” حصوله على المركز الخامس في الانتخابات الرئاسية الماضية، بحسب المصادر.

وكان محمود بدر آنذاك يعمل محررا صحافيا بصحيفة التحرير التي يرأس تحريرها إبراهيم عيسى، وكان دائم الانتقاد لموسى وحملته، ووصل الأمر إلى اتهامه أحمد كامل ولمياء ويارا خلف بأنهم من جماعة جمال مبارك نجل الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

وأكدت المصادر لـ “إرم” أنه مع بدء تشكيل حملة السيسي حاولت عناصر عمرو موسى إبعاد محمود بدر عنها، ونجحوا بالفعل في ذلك بحجة فصل “حركة تمرد” عن الحملة حتى لا تتهم بأنها كانت مدعومة من الجيش.

وأضافت المصادر أنه مع بدء تشكيل لجنة الشباب بالحملة برئاسة الناشط حازم عبدالعظيم، استعان الأخير بمحمود بدر وطارق الخولي القيادي المنشق من حركة 6 إبريل وزكي القاضي وعدد من الشباب المحسوبين على ثورة 25 يناير ليكونوا جبهة ثانية داخل حملة السيسي تواجه جبهة عناصر عمرو موسى.

وقالت المصادر أن سوء تصرف أحمد كامل، عندما منع محرر صحيفة “الوطن” من حضور أحد المؤتمرات الصحافية التي عقدتها حملة السيسي وتسبب في أزمة مع الصحيفة، أسهم في إضعاف دور عناصر عمرو موسى داخل الحملة، بسبب غضب المشير السيسي من ذلك التصرف، وكانت النتيجة رفضه مقابلة أحمد كامل الذي حاول توضيح الأمر له.

ووفقا لمصادر من داخل حملة “السيسي” فإن أزمات السيسي مع “أبناء موسى” لم تتوقف عند هذا الحد، حيث تسبب سوء تصرف اللجنة الإعلامية عندما ارسلوا لوسائل الإعلام صورة تجمع السيسي بالمحامي مرتضى منصور والإعلامي الرياضي وحارس مرمى النادي الأهلي الأسبق أحمد شوبير، وهي الصورة التي تسببت في موجه من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي مما تسبب في تصاعد غضب السيسي.

وأكدت المصادر لـ “إرم” أنه صدرت تعليمات مشددة لعناصر عمرو موسى بعدم الظهور في وسائل الإعلام والتحدث باسم حملة “السيسي”، في الوقت الذي تم فيه منح صلاحيات الظهور في وسائل الإعلام لأعضاء لجنة الشباب بالحملة دون الحاجة لإذن مسبق.

وبدورها نفت عضوة بالمكتب الإعلامي لحملة السيسي في اتصال هاتفي وجود صراع بين جبهتين داخل الحملة، مشيرة إلى أن جميع أعضاء الحملة بما فيهم أعضاء المكتب الإعلامي يعملون بتناسق تام.

وقالت العضوة بالمكتب الإعلامي لحملة السيسي، إن الحملة تضم كفاءات مختلفة جمعها الإيمان برؤية المشير في العبور بمصر لبر الأمان.

وبررت العضوة، التي تعمل أيضاً بالمكتب الإعلامي لـ “عمرو موسى”، عدم الظهور الإعلامي بسبب التزام الحملة بقانون الانتخابات وفترة الصمت الانتخابي التي تستمر حتى 2 مايو، مؤكدة أن المستشار القانوني للحملة الدكتور محمد أبو شقة صرح لوسائل الإعلام بأنه لن يكون هناك تصريحات رسمية إلا بعد انتهاء الصمت الانتخابي.

وطلبت العضوة عدم ذكر اسمها، مطالبة أن تنسب تصريحاتها للمكتب الإعلامي لحملة السيسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث