الفيضان على أعتاب بغداد

الفيضان على أعتاب بغداد
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

اتهم رئيس البرلمان العراقي وزعيم كتلة “متحدون للإصلاح”، أسامة النجيفي، حكومة المالكي بـ”تجاهل خطر الفيضان المحدق ببغداد”، فيما دعت الحكومة المحلية للعاصمة إلى تدمير سدة الفلوجة لإنقاذ بغداد من الغرق.

وكانت وزارة الموارد المائية، أعلنت عن أن المسلحين أغلقوا كافة بوابات سدة الفلوجة على نهر الفرات من جديد، مؤكدة على أن “بوابات السد أُعيد إغلاقها بالكامل منذ السبت 19 نيسان/ أبريل الجاري، من قبل الإرهابين، ما تسبب بمنع وصول المياه إلى محافظات الوسط والجنوب، كما تسبب تحويل المياه بغرق المناطق الزراعية التابعة إلى قضاء (أبو غريب) غرب بغداد”.

وحذر النجيفي من أن “تداعيات أزمة الأنبار، بدأت تظهر على مستويات عدة وبأشكال مختلفة، من ضمنها أزمة الفيضانات التي تضرب منذ أسابيع عدة مناطق من الفلوجة وأبو غريب والمناطق المحيطة بها، وبات خطرها يهدد العاصمة بغداد”.

وحمل النجيفي رئيس الحكومة نوري المالكي، المسؤولية الكاملة عن “هذه الكارثة وتداعياتها الموشكة، والتعامل معها بما لا يتناسب وحجم أضرارها على مواطني هذه المناطق”، مبيناً أن “سكان تلك المناطق يواجهون كارثة حقيقية بعد أن أغرقت المياه منازل بعضهم وحاصرت بعضهم الآخر، بينما نزح منهم من نزح خوفا على أنفسهم وعوائلهم من الغرق”.

ودعا رئيس البرلمان العراقي الأمم المتحدة والحكومة العراقية ومجلس محافظة بغداد إلى “ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة وفورية، وتوفير المساعدات والأغذية والمواد الأساسية للمواطنين، وبذل الجهود الفنية من أجل إنهاء هذه المشكلة قبل أن تؤدي تطوراتها إلى عواقب وخيمة”.

بدوره، أعلن محافظ بغداد، علي التميمي، عن غرق 41 مدرسة في قضاء أبو غريب، ونزوح عشرات العوائل.

وقال التميمي في بيان، إن “المحافظة على تواصل مستمر مع قائمقامية أبو غريب، وتنسيق مع وزارتي الموارد المائية والبلديات، من أجل بذل الجهود لحل الأزمة في تلك المناطق، فضلا عن مخاطبة وزارة الصحة لإرسال فرق طبية جوالة من أجل معالجة المصابين وتقديم الخدمات الصحية”.

وأضاف إنه “أُوعز بإرسال 500 خيمة لإخلاء العوائل النازحة، وإرسال أنابيب سعة 1000ملم، من أجل تصريف مياه الفيضان”.

وتابع: “أجرينا اتصالات عديدة مع وزير التربية، وطالبناه بتهيئة أماكن بديلة لضمان تأدية الطلبة لامتحاناتهم في الوقت الذي تشهد بعض المدن والقرى في القضاء نزوح عدد كبير من عوائلها إلى مناطق أخرى”.

من جانبه اقترح مجلس محافظة بغداد، قصف سدة الفلوجة بواسطة المروحيات لانقاذ العاصمة من الغرق، مرجحاً وصول هذه المياه الى منطقة الكاظمية شمال غرب بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث