حماة.. انفجار يسفر عن سقوط قتلى وجرحى

حماة.. انفجار يسفر عن سقوط قتلى وجرحى
المصدر: دمشق – (خاص)

قتل عدد من الأشخاص وأصيب آخرون في انفجار سيارة مفخخة السبت، في محافظة حماة السورية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر في المحافظة، قوله إن “تفجيرا إرهابيا نفذ بواسطة سيارة مفخخة وقع قرب الفرن الآلي في مدينة السلمية التابعة إلى حماة، أسفر عن وقوع شهداء وجرحى، حسب المعلومات الأولية”.

من جانب آخر، أعلن التلفزيون الرسمي السوري عن ارتفاع عدد ضحايا تفجير حمص الذي وقع الجمعة 18 نيسان/ أبريل خارج مسجد في حي عكرمة، أحد أحياء المدينة، إلى 14 شخصا”، فيما يتواصل القتال في عدد من أحياء المدينة بين الجيش ومقاتلي المعارضة.

وفي سياق متصل، قالت نائبة رئيس الائتلاف الوطني السوري، نورا الأمير، في بيان لها، إن “نظام الأسد يستمر في محاولة وأد الثورة، خصوصا في عاصمة الثورة حمص، ويغتال تطلعات الشعب نحو الحرية والكرامة، ويحاول القضاء على نضاله سلميا كان أم مسلحا”.

وأضافت الأمير: “يصادف اليوم الذكرى الأليمة لمجزرة اعتصام ساحة الساعة في حمص، الذي نفذ تلبية لنداء شعبي عفوي عقب تشييع سبعة شهداء في الجامع الكبير قضوا برصاص قوات نظام الأسد وشبيحته في اليوم السابق للاعتصام خلال مظاهرة خرجت في حي باب السباع في المحافظة”.

وتابعت بالقول: “دام الاعتصام في الساحة يوما كاملا، قبل أن تفتح قوات النظام وشبيحته النار على المعتصمين، فسقط الكثير منهم شهداء”، مردفة أنه “لا توجد إحصائيات لعدد الشهداء، لأن قوات النظام خطفت الجرحى وقتلت معظمهم في المعتقلات، واعتقلت الكثير من المعتصمين”.

وأشارت الأمير إلى أن “اعتصام ساحة الساعة له خصوصيته وأبعاده كسابقة جماهيرية للحراك والكفاح الشعبي ضد نظام الأسد”، مؤكدة أن “هذا النظام يرمي عرض الحائط الاتفاقيات والهدن التي عقدها بالنسبة للمناطق المحاصرة في حمص وغيرها، كما التف على بيان (جنيف 1) وعلى مقررات (جنيف 2) التي شددت على ضرورة وجود الوسيط الدولي للرقابة على تنفيذ الهدنة بالشكل المطلوب”.

وأكدت على أن النظام “يمارس ضغوطه على الشعب السوري مستخدما سلاح الخبز، والحرمان من الاحتياجات المعيشية الأساسية لتحقيق أهدافه السياسية والاستراتيجية”.

وعبرت الأمير عن أملها في أن “تسفر الضغوط الدولية على النظام من قبل الأمم المتحدة ودول أوروبية عن فك الحصار المفروض على المناطق المحاصرة في حمص، وفتح ممرات إنسانية، وتطبيق القرار الأممي رقم 2139 الخاص بفك الحصار”، محملة المجتمع الدولي مسؤولية خرق نظام الأسد القرار، واستمراره في قصف عموم مناطق حمص بكافة أنواع الأسلحة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث