بوتفليقة يحكم الجزائر بكرسي متحرك

النتائج الرسمية تظهر فوزاً ساحقاً للرجل المريض بنسبة 81%

بوتفليقة يحكم الجزائر بكرسي متحرك
المصدر: إرم - واسيني سواريت

الجزائر – فاز الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بفترة رئاسية جديدة اليوم الجمعة بعد انتخابات رفضها معارضوه بوصفها تزويرا يستهدف إبقاءه في الحكم رغم اعتلال صحته.

ويحكم بوتفليقة، أحد قادة حرب الاستقلال المخضرمين، البلاد منذ 15 عاما.

وأدلى بوتفليقة بصوته وهو يجلس على كرسي متحرك أمس الخميس في ظهور علني نادر منذ إصابته بجلطة العام الماضي أثارت الشكوك فيما اذا كان الزعيم الجزائري في حالة صحية تسمح له بحكم البلاد.

وقال وزير الداخلية الطيب بلعيز في مؤتمر صحفي إن النتائج الأولية الرسمية تظهر فوز بوتفليقة بنسبة 81.53 في المئة من الأصوات. وفاز أقرب منافسيه علي بن فليس بنسبة 12.8 في المئة بينما بلغت نسبة الإقبال على مستوى البلاد 51.7 في المئة.

وكان من المتوقع على نطاق واسع ان يفوز بوتفليقة (77 عاما) بدعم من حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم الذي يهيمن على المشهد السياسي منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962 .

والحكومات الغربية متحالفة مع بوتفليقة في الحملة على المتشددين الإسلاميين في منطقة المغرب العربي وهي حريصة على تأمين شحنات الغاز الجزائرية الى أوروبا خاصة في ظل الأزمة الأوكرانية التي تهدد الإمدادات الروسية.

ولم يقم بوتفليقة بالحملة الانتخابية بنفسه لكن موالين يشيدون به لإخراجه الجزائر من الحرب التي شهدتها البلاد في التسعينات مع الإسلاميين وأودت بحياة 200 الف شخص.

ويخشى كثير من الجزائريين من مواجهة نوع الاضطرابات التي اجتاحت الدول المجاورة تونس ومصر وليبيا منذ انتفاضات “الربيع العربي” في عام 2011 .

وقاطعت ستة أحزاب معارضة الانتخابات التي جرت أمس الخميس قائلة إنها لن تؤدي إلى إصلاح نظام لم يشهد تغييرا يذكر منذ أيام حكم الحزب الواحد وهو حزب جبهة التحرير الوطني في السنوات الأولى بعد الاستقلال.

وحصل بوتفليقة على 90 في المئة من الاصوات في عام 2009 و85 في المئة في عام 2004 عندما زعم بن فليس منافسه الرئيسي حينئذ حدوث تزوير واسع النطاق.

ويقول كثير من الجزائريين إن قيادات حزب جبهة التحرير وأقطاب قطاع الأعمال وجنرالات الجيش يديرون الحياة السياسية منذ زمن طويل عبر مفاوضات من وراء الكواليس ويعتبرون أنفسهم حماة الاستقرار.

وكان بوتفليقة قد قال فيما سبق إن الوقت قد حان ليتنحى جيله جانبا لكن ظهوره على كرسي متحرك في مركز الاقتراع أذهل الكثير من الجزائريين.

وقال محمد (26 عاما) وهو طالب جامعي “كانت صدمة لي ان أرى رجلا يدلي بصوته وهو على كرسي متحرك بينما يسعى لإدارة دولة كبيرة لخمسة أعوام. هذا لا يفيد صورة الجزائر.”

وتفادت الجزائر اضطرابات الربيع العربي التي أطاحت بزعماء في المنطقة منذ عام 2011.

ويشير بعض الجزائريين الى الثمانينيات حين انفتح حزب جبهة التحرير على المعارضة واقترب حزب إسلامي من الفوز بالانتخابات. وعلق حزب جبهة التحرير النتيجة وانزلقت الجزائر الى حرب امتدت لاكثر من عشر سنوات.

وليست أعمال الشغب والاحتجاجات غريبة على الشبان الجزائريين الغاضبين بسبب البطالة والفرص الاقتصادية ونقص المساكن. لكن الاحتجاجات واسعة النطاق المناهضة للحكومة نادرة في الجزائر.

وظهرت حركة صغيرة تدعى بركات او “كفاية” باللهجة المحلية بعد إعلان بوتفليقة ترشحه لولاية جديدة لتدعو الى التغيير السلمي وإن كانت أعداد أعضائها محدودة.

وفي ظل وجود احتياطيات النقد الأجنبي التي تبلغ نحو 200 مليار دولار من مبيعات الطاقة أنفقت الحكومة الجزائرية الكثير عام 2011 على الدعم والقروض الميسرة والمساكن للحد من أعمال الشغب المتصلة بأسعار الغذاء.

ويقول محللون إنه بعد سنوات من السياسات الاقتصادية الخاضعة لسيطرة الدولة فإن الجزائر عضو منظمة أوبك بحاجة لفتح اقتصادها على مزيد من الاستثمارات الأجنبية وجذب الشركات النفطية الكبرى لإنعاش قطاع الطاقة.

روزفلت الجزائر

حظي بوتفليقة الذي أدلى بصوته في الانتخابات الرئاسية على كرسي متحرك بسبب المرض، بتشبيه مناصريه له بالرئيس الأمريكي الراحل، فرانكلين رزوفلت، الذي حكم بلاده وهو على كرسي متحرّك.

مناصرو بوتفليقة أسقطوا صورة روزفلت على رئيسهم، وقالوا إن:”روزفلت قاد أمريكا على كرسي متحرك، فلما لا يقودنا رئيسنا على كرسي متحرك أيضا؟”، ليردوا بذلك على سخرية واستغراب كثيرين من كرسي بوتفليقة.

ويعود تشبيه بوتفليقة بالرئيس الأمريكي روزفلت الذي حكم أمريكا ما بين عامي 1933 و1945، إلى الأمين العام لحزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر، عمار سعداني، فعندما تعرض بوتفليقة في 27 أبريل/نيسان 2013 لنوبة صحية عابرة أدخلته في فترة مرضية فاقت الثمانين يوماً، بدأ خصومه السياسيون يتحدّثون عن تفعيل المادة 88 من الدستور، والتي تشير إلى شغور منصب رئيس الجمهورية بسبب العجز وبالتالي تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة.

وقال سعداني حينها “روزفلت كان مصاباً بشلل الأطفال وكان على كرسي متحرك، ورغم ذلك قاد أمريكا، فلماذا لا يترشح بوتفليقة مجدداً؟”، وأضاف “أكبر الدول الأوروبية الديمقراطية رشحت رؤساءها لأربع عهدات”، دون أن يوضح ما قاله بأمثلة، ثم تابع قائلاُ: “البرنامج الذي قدمه روزفلت هو نفس برنامج بوتفليقة، والميزانية التي قدمها بوتفليقة لتسيير الجزائر تعادل ميزانية روزفلت لتسيير أمريكا”.

وأغرق تشبيه بوتفليقة بالرئيس الأمريكي فراكلين روزفلين، الجزائريين في جو من السخرية، وردّ معارضو بوتفليقة على حجج سعداني عبر تصريحات نشرت في صحف محلية، بالقول، إن”الشعب الأمريكي سمح لروزفلت بولاية ثالثة بسبب الحرب العالمية الثانية، وهو ظرف استثنائي”، لكن هذا لم يقنع أنصار الرئيس المريض الذي أعلن ترشحه بعد ذلك.

وسبق لبوتفليقة أن أثار الاستغراب والدهشة بقضية التشبيهات هذه، حيث تسبب في إطلاق جدل بين الفرنسيين خلال أول زيارة رسمية له إلى فرنسا في يونيو/حزيران 2000 (ثاني زيارة لرئيس جزائري منذ استقلال البلاد العام 1962)، حيث فاجأ صحفية التلفزيون الفرنسي الحكومي التي سألته إن كان يشعر بِـ”عقدة” من طوله، مجيباً “يكفيني أني أفوق نابليون بونابرت بثلاثة سنتيمترات”.

وتعجّب الفرنسيون آنذاك من مسألتين، الأولى معرفة بوتفليقة الدقيقة بقامة أشهر زعيم في تاريخ فرنسا والعالم، والثانية “تجرّؤ” بوتفليقة على مقارنة نفسه بزعيمهم الأسطوري، الذي غزا العالم وخلد اسمه في التاريخ، لكن هذا الأمر راق للجزائريين، واعتبر بمثابة “كسر” لكبرياء المستعمر السابق.

وظل بوتفليقة معتزّا بنفسه رافضاً أي انتقاص يطاله كرئيس، فخلال “الحرب الباردة” التي دارت في عهدته الأولى (1999-2004) بينه وبين جنرالات في الجيش والمخابرات (قائد الأركان الراحل محمد العماري وقائد المخابرات الحالي محمد مدين المدعو توفيق)، كان بوتفليقة يردّد على التلفزيون وفي الصحف داخل البلاد وخارجها “أنا لا أريد أن أكون ثلاثة أرباع رئيس”، في إشارة إلى أن هناك من ينازِعه صلاحياته.

ويعود آخر تشبيه حظي به الرئيس بوتفليقة إلى يوم أمس الخميس، على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث قال أنصاره، إن “حركة حماس الفلسطينية المقاومة أسسها وقادها الشيخ أحمد ياسين وهو مقعد على كرسي متحرك، فلما لا يقود بوتفليقة الجزائر وهو على كرسي متحرك أيضا؟”، وفقا لما رصدته الأناضول.

وقد تنامى “الشعور بالعظمة” لدى بوتفليقة طيلة مساره السياسي، الذي بدأ رسمياً بعد استقلال البلاد العام 1962، ففي العام 1974 داخل هيئة الأمم المتحدة تسبب خطاب ألقاء بوتفليقة بصفته وزيرا للخارجية في طرد ممثل نظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا من الهيئة، وتوجّه مندوب السنغال في الأمم المنتحدة انذاك إلى بوتفليقة قائلاً “رغم زرقة عينيك إلا أنك أشد الأفارقة سواداً”.

تشبيه كبير آخر “توشّح” به بوتفليقة، فبعد تصويت الشعب الجزائري بالأغلبية الساحقة على قانون المصالحة الوطنية (طرحه بوتفليقة العام 2006)، والذي وضع حداً لعشرية الدماء التي عصفت بالبلاد (1991-2001)، أطلق عليه محبوه عبارة “بوتفليقة.. مانديلا الجزائر” وهي مقارنة بتلك المصالحة الشهيرة التي أرساها الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا بين السود والبيض في جنوب أفريقيا العام 1995.

وتعالت أصوات من الفريق الرئاسي بعد إقرار المصالحة الوطنية في الجزائر العام 2006، حول “أحقية” الرئيس بوتفليقة بجائزة “نوبل” للسلام، والتي فاز بها الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا عن

المصالحة التي حققها في بلاده.

بن فليس: لم أهزم في سباق شريف وسأشكل حزبا سياسيا

ومن جانبه أعلن المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الجزائرية علي بن فليس، الجمعة، إنه لا يعترف بالنتائج التي أعلنها وزير الداخلية “لأنني لم أهزم بالتصويت في سباق انتخابي شريف”.

وأضاف بن فليس في مؤتمر صحفي بمقر حملته الانتخابية بالعاصمة: “لا أعترف بنتائج الاقتراع، وسأحتج بكل الطرق السياسية والسلمية”.

وتابع: “لم أهزم بالتصويت، ولم أفشل في سباق انتخابي شريف وعادل وحتى المجلس الدستوري شريك في التزوير؛ حيث أسقط شرطا يفرض الصحة العقلية والبدنية لقيادة البلاد”، في إشارة إلى قبول المجلس ملف ترشح الرئيس بوتفليقة رغم معاناته من المرض.

واتهم بن فليس وزير الداخلية، الطيب بلعيز، بدعم بوتفليقة بالقول: “حتى وزير الداخلية الذي يقول إننا لا نملك ادلة عن التزوير هو يرأس لجنة مساندة للرئيس المترشح – بوتفليقة -“.

وعرض المتحدث في مؤتمره وثيقة قال إنها “محضر فرز للأصوات ضبط بإحدى المحافظات – لم يسمها – فيه توقيعات على بياض ويتم ملؤه بعدد الأصوات التي يريدون لصالح الرئيس المترشح”.

وتابع كما “أنه البارحة مع بدء فرز الاصوات تم قطع الكهرباء والهاتف عن مقرنا العام هذا”، في إشارة إلى مقر حملته الإنتخابية.

وأكد بن فليس أن “النظام الجزائري أوصلنا إلى حالة انسداد ولابد من تغييره”.

وتابع: “لا مخرج للجزائر إلا بالديمقراطية، وهذا نظام مزور وفاسد؛ لأنه حتى ستالين لم يصل إلى هذه الأرقام – يقصد فوز بوتفليقة بنسبة 81 بالمائة – هذا احتقار للشعب”، على حد وصفه.

بن فليس، الذي قاد سابقا حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، أعلن عزمه تأسيس حزب سياسي جديد لجمع أنصاره.

وقال: “قريبا سأعلن لكم عن شكل ومحتوى النضال المستقبلي الذي يعني إنشاء حزب بإطار سياسي منظم يجمع كل من يحمل مشروعي للجزائر”.

عبد المالك سلال: بوتفليقة في وضع صحي يسمح له بتسيير البلاد

وفي أول رد فعل على تصريحات بن فليس قال عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة، إن: “الرئيس الذي أعيد انتخابه الخميس لولاية رابعة في وضع صحي يسمح له بتسيير البلاد”.

وأضاف سلال، في مؤتمر بالعاصمة الجزائر، مساء الجمعة، للتعليق على نتائج الانتخابات الرئاسية أن “الوضع الصحي للرئيس إيجابي جدًا”.

وأشار إلى أنه “تحدث إليه 5 مرات يوم الاقتراع لوقت مطوّل وسمع منه توجيهات وتوصيات عدة بشأن مرحلة ما بعد الفوز”.

وأضاف مدير حملة بوتفليقة أن “ما يحتاجه الفريق المساعد للرئيس هو عقل الرجل الذي يشتغل بطريقة سليمة كليًا وحنكته السياسية والدبلوماسية وإيمانه بالجزائر”، مجددًا تأكيده على أن “بوتفليقة قادر على إدارة شؤون الدولة بصفة كاملة”.

واعترف بتسجيل الحملة الانتخابية لبعض التجاوزات البسيطة التي لم يذكرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث