“السنة” يرفضون التجديد للمالكي

“السنة” يرفضون التجديد للمالكي
المصدر: بغداد (خاص) من عدي حاتم

نفى “ائتلاف العربية” الذي يتزعمه نائب رئيس الوزراء صالح المطلك أي نية للتحالف مع كتلة رئيس الوزراء نوري المالكي بعد الانتخابات، مؤكداً أنه يسعى للحصول على منصب رئاسة الوزراء.

ويعد “ائتلاف العربية” ثالث كتلة سنية تتعهد بعدم التحالف مع المالكي، بعد كتلة “متحدون للإصلاح”، التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي وكتلة “الكرامة”، التي يتزعمها رجل الأعمال خميس الخنجر.

ورغم أن ائتلاف المطلك لم يذكر المالكي أو كتلته بالأسم، إلا أنه قال في بيان حصلت “إرم” على نسخة منه، أنه يرفض رفضاً قاطعاً دعم الدكتاتورية والتفرد بالسلطة وإعادة سيناريو الإقصاء والتهميش والقمع والاستئثار بالقرارات وإعادة التجربة المريرة التي يمر بها شعب العراق”.

ولفت إلى أن “ائتلاف العربية” لن يتعامل مع من أدخل الجيش إلى المدن وعمل على دفعه لمقاتلة أبناء جلدته. في إشارة واضحة إلى المالكي وإدارته لأزمة محافظة الأنبار المستمرة منذ 3 أشهر، التي ينحدر منها صالح المطلك.

وقال البيان: “ائتلاف العربية يعكف هذه الأيام ويكثف من لقاءاته واجتماعاته لإختيار شخصية مقبولة ووطنية يمكن لها ان تشغل منصب رئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة وتعمل على لم الشمل وإطفاء الفتن وتحظى بمقبول لدى الجميع وتحقق أماني الشعب العراقي بالأمن والتعايش السلمي بين كل مكوناته”.

ويعد المطلك من أهم الزعماء السنة الداعمين للمالكي، وكان يُعتقد على نطاق واسع أنه والمالكي سيتحالفان بعد الانتخابات لتشكيل الحكومة المقبلة.

وتوقع مراقبون أن يكون هذا الإعلان مجرد دعاية انتخابية ومحاولة لكسب أكبر قدر ممكن من أصوات الناخبين السنة الناقمين على المالكي وسياساته ضدهم.

ويعزز هذه الفرضية، خلاف المطلك مع جميع السياسيين والزعماء السنة الذي بدأ منذ إنطلاق المظاهرات في المحافظات الغربية أواخر العام 2012، ووقوفه مع الإجراءات الحكومية ضد المتظاهرين، وصمته على اقتحام ساحات الاعتصام في الأنبار مطلع العام الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث